عاجل

مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي يقررون هذا الأسبوع ما إذا كان يجب إجراء تغيير حاسم في سياستهم من شأنه توسيع الباب لرفع أسعار الفائدة في العام المقبل، مما يفعل الرهان بمواصلة الولايات المتحدة التألق في الاقتصاد العالمي القاتم.
في واحدة من آخر الرسائل الرئيسية للأسواق المالية في عام ألفين وأربعة عشر، لجنة وضع السياسات في المركزي الأميركي ستصدر البيان والتوقعات اقتصادية جديدة يوم الاربعاء، بعد اجتماع يستمر يومين.
رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين تعقد مؤتمرا صحفيا بعد ذلك.
الاقتصاد الأمريكي تعزز خلال العام وتم خلق فرص عمل بوتيرة أسرع مما كان متوقعا منذ اجتماع الاحتياطي الاتحادي في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.