عاجل

عاجل

الهدوء يعود إلى سيدني بعد نهاية دراماتيكية لأزمة رهائن المقهى

بعد ليلة طويلة من الرعب والخوف والصدمة، استيقظ الأستراليون صباح الثلاثاء على أنباء نهاية أزمة رهائن مقهى "لينت" الواقع في ساحة مارتن بوسط مدينة سيدني. نهاية دراماتيكية لأزمة استمرت ست عشرة ساعة انتهت

تقرأ الآن:

الهدوء يعود إلى سيدني بعد نهاية دراماتيكية لأزمة رهائن المقهى

حجم النص Aa Aa

مع الساعات الأولى لصباح اليوم توجه بعض المواطنين إلى مكان الحادث، لوضع باقات من الزهور ترحما على روح الضحيتين.
مواطنة أسترالية تقول: “ إنه شيء مدمر تماما! كيف يمكن أن يحدث هذا لشخص ذاهب إلى عمله، أراد فقط أن يحتسي فنجان قهوة الصباح في المقهى؟ ما حصل شيء مأساوي جدا وفظيع”.

مواطن يقول: “ أعتقد أن الجميع في حالة صدمة وهم يحاولون التعامل معها وفهم ما جرى، ولكن من الصعب جدا أن نفهم ذلك”.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أن المسلح الذي احتجز رهائن في مقهى بسيدني معروف جدا لدى السلطات، ولديه تاريخ من الاضطراب العقلي.

وأضاف أبوت في مؤتمر صحفي مقتضب في العاصمة الأسترالية كانبيرا أن هذه الأحداث تظهر أن بلدا مثل بلدنا حر ومنفتح وسخي وآمن عرضة لأعمال عنف بدوافع سياسية.

هذا ودانت أكثر من اربعين منظمة إسلامية أسترالية احتجاز الرهائن و“إساءة استخدام” الشهادتين من طرف أفراد مضللين لا يمثلون إلا أنفسهم.