عاجل

من علامات إنفراج العلاقات بين الولايات المتحدة و كوبا، عملية تبادل الأسرى ، فقد تم تحرير ثلاثة كوبيين قبض عليهم في 1998 بالولايات المتحدة بتهمة التجسس.

و قد تم استقبالهم في العاصمة الكوبية هافانا من قبل الرئيس راؤول كاسترو، و أفراد عائلاتهم.

و كانت السلطات الكوبية قد اعترفت بوجود خمسة من عناصر مخابراتها ، و تقول أنهم اخترقوا الأوساط المضادة لكاسترو في فلوريدا ، و ظلت تنفي تهمة التجسس عنهم و طالبت عدة مرات بتحريرهم.

من جهة أخرى وصل عامل الإغاثة الامريكي آلان غروس إلى قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن من كوبا. غروس استقبله وزير الخارجية الامريكي جون كيري، و كان قد احتجز في كوبا لمدة خمس سنوات بتهمة التجسس .،

ألان غروس يقول:
“خمسة عقود و نصف من التاريخ أظهرت أن العداء لا يسمح بتحكيم أفضل. خطآن لا يصنعان الحق.آمل حقاً أن نذهب إلى ابعد من هذه السياسات العدائية المتبادلة ، و أنا سعيد جداً لما قاله الرئيس اليوم.”

و أضاف غروس أنه لا يلوم الشعب الكوبي لمحنته.