عاجل

تقرأ الآن:

انعاش الاقتصاد الأوربي والعلاقات مع موسكو على سلّم أولويات القمة الأوربية


العالم

انعاش الاقتصاد الأوربي والعلاقات مع موسكو على سلّم أولويات القمة الأوربية

العلاقات المتوترة مع روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية، والإستثمارات أهم القضايا التي ناقشها قادة الاتحاد الأوربي في القمة الأوربية في بروكسل. قادة الاتحاد أقروا خطة إستثمار ضخمة بقيمة ثلاثمائة وخمسة عشر مليار يورو كان قد كشف عنها الشهر الماضي رئيس المفوضية الأوربية الجديد جان كلون يونكر، لإستحداث حوالي مليون ونصف المليون منصب عمل جديدة بالرغم من توقع نقص السيولة اللازمة لإنعاش الاقتصاد الأوربي.

“نريد أن نضمن أنه من خلال تشجيع الإستثمار في أوربا، يمكننا إعادة إطلاق النمو الاقتصادي، وبالتالي حشد الأموال العامة والخاصة لزيادة أعداد الأشخاص العاملين وبالتالي التقليل من عدد أولئك الذين هم من دون عمل“، قال رئيس المفوضية الأوربية جون كلود يونكر.

دونالد تاسك الذي تولى في الفاتح من هذا الشهر مهامه كرئيس لمجلس أوربا، والذي يضم الدول الأعضاء الثمانية والعشرين في الاتحاد الأوربي، ركز على ضرورة إيجاد حلّ للأزمة الأوكرانية والبحث عن إستراتيجية حيال روسيا.

“لا يزال الوضع في أوكرانيا في غاية الإثارة والديناميكية، ويتطلب استجابة فورية ولهذا السبب ناقشت مسألة تقديم الدعم المالي لأوكرانيا. من الواضح أننا لن نجد حلاً طويل الأمد في أوكرانيا دون إستراتيجية أوربية مناسبة وموحدة تجاه روسيا“، قال رئيس المجلس الأوربي دونالد تاسك.

دول الاتحاد الأوربي تسعى إلى التقدم بسرعة للحصول على نتائج ملموسة بخصوص تطبيق بنود مينسك لتحقيق السلام بين روسيا وأوكرانيا، وتحقيق خطة إستثمارية لإنعاش الاقتصاد الأوربي الذي يشهد حالة إنكماش.

“على الرغم من تقديم الخطة الاستثمارية كنموذج لمفوضة يونكر، فقد وضعت فضيحة “لوكس ليك” التهرب الضريبي في صلب النقاش حول كيفية الحصول على المزيد من المال للإنفاق العام. في هذه الوثيقة نتائج القمة، قادة طالبوا بتشريع جديد يضع المزيد من الشفافية والتنسيق بين الدول الثماني والعشرين“، تقول مراسلة يورونيوز في بروكسل.