عاجل

الفاتيكان يستعد لإحياء أعياد الميلاد المجيدة حيث شهدت ساحة القديس بطرس تزيين شجرة الميلاد التقليدية والتي يصل إرتفاعها إلى خمسة وعشرين مترا. شجرة الميلاد من بين المظاهر التي تبعث على البهجة في صفوف سكان روما والفاتيكان والسياح الذين يقصدون الفاتيكان لقضاء أعياد الميلاد هناك.

“إنها رمز للمسيحية، نجد هنا في نفس الوقت المقدس والمدنس لأن مشهد المهد هو المسيحية، في حين أن الشجرة هي تقليد علماني ولكنها ممتعة خاصة للأطفال، لذلك نقوم بذلك في المنزل“، تقول إحدى السيدات.

“إنه التقليد الذي يوحد الأسرة خلال هذه اللحظة من الاحتفالات. إنه تقليد، ولكنه فرصة للمّ شمل الأسرة خلال العمل البسيط المتثمل في تزيين شجرة، والتي تبقى بالتأكيد شيء رمزي“، أضافت سيدة أخرى.

تقليد شجرة عيد الميلاد في ساحة القديس بطرس افتتح في العام إثنين وثمانين من القرن الماضي على يد البابا يوحنا بولس الثاني وتابع البابا بندكتوس السادس عشر هذا التقليد حيث أكّد على أهمية الشجرة والمغارة قائلا: “إنّ المغارة ليست مجرّد عنصر روحاني بل هي ثقافة وفن أيضا”.