عاجل

عاجل

الأمور في كوبا ستتغير ولكن ليس بين عشية وضحاها

الإنفراج في العلاقات بين واشنطن وهافانا والتوترات العرقية التي تشهدها بعض المدن الأميركية كانت في صلب المؤتمر الصحفي التقليدي لنهاية السنة في البيت الأبيض

تقرأ الآن:

الأمور في كوبا ستتغير ولكن ليس بين عشية وضحاها

حجم النص Aa Aa

خلال مؤتمره الصحفي التقليدي لنهاية السنة في البيت الأبيض أكّد الرئيس الأميركي باراك أوباما أنّ كوبا ستتغير لكن هذا الأمر لن يحدث بين ليلة وضحاها، وذلك بعد إعلانه عن تقارب تاريخي بين البلدين يوم الخميس. وتعهد أوباما بالضغط بكل ثقله على الكونغرس لرفع العقوبات المفروضة على هذه الجزيرة الشيوعية منذ نحو نصف قرن.

Point of view

أوضح الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه لا توجد لديه خطة مقررة لزيارة كوبا أو مشروع لزيارة يقوم بها الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إلى الولايات المتحدة الأميركية.

“هذا النظام لا يزال يقمع شعبه وكما قلت عندما أدليت بالإعلان، أنا لا أتوقع حدوث تغييرات بين عشية وضحاها، ولكني أعلم في قرارة نفسي أنه إذا قمنا بالشيء نفسه لمدة خمسين عاما ولم يحدث تغيير، فيجب أن نحاول بشيء مختلف إذا كنا نرغب في تحقيق نتيجة مختلفة”.

مسألة أخرى في غاية الحساسية تطرق إليها أوباما خلال المؤتمر الصحفي وهي التوترات العرقية التي تشهدها الولايات المتحدة في ظلّ تصاعد للتجمعات التي تطالب عبر أنحاء البلاد بالعدالة لسود قتلهم شرطيون بيض.

“هذه ليست ظاهرة جديدة. بمجرد أنها تطفو الآن على السطح، فذلك يعود جزئيا إلى قدرة الناس على تصوير ما حصل في الماضي، قصص يتمّ تدوالها حول طاولة المطبخ وتسمح للناس بالإطلاع ويقومون بتقييمهم الخاص، ولن نتمكن من حلّ المشكلة إذا لم تطرح للحديث“، أضاف أوباما.

وقبل سنتين من نهاية عهدته الرئاسية الثانية، يستعدّ باراك أوباما إلى مواجهة الكونغرس الذي تسيطر على غرفتيه أغلبية جمهورية إبتداء من السادس من الشهر المقبل، وسيكون السباق إلى البيت الأبيض لانتخابات ألفين وستة عشر في صلب جميع النقاشات.