عاجل

شركتا البطاقات الائتمانية فيزا وماستركارد اوقفتا تقديم خدماتهما لزبائنهما في شبه جزيرة القرم بسبب العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد اعلن قبل اسبوع انه سيمنع تصدير البضائع والتكنولوجيات والخدمات الى القرم لانضمامها الى روسيا في آذار
مارس الماضي.

امر فاجأ السكان، فقالت احدى النساء انها لم تستطع سحب اي مبلغ و“يجب التفكير بحل”.

ويقول رجل آخر إن الآلة لم تقبل بطاقته علماً “انها بطاقة ائتمان من نوع فيزا الكترون”.

القرم التي تؤمن ثمانين في المئة من احتياجاتها للطاقة الكهربائة من اوكرانيا باتت اليوم بلا كهرباء بعد ان قطعتها سلطات كييف عنها معتبرة ان شبه الجزيرة
خاضعة “لاحتلال الاتحاد الروسي”.

لكن هذا الانقطاع لا يشكل ضرراً لصحابة احد محلات البقالة “لكني آمل ان يكون الامر مؤقتاً. على اي حال هنا افضل من شرق اوكرانيا. فهذا ليس نهاية العالم. نحن كما لو كنا في التسعينيات بلا كهرباء، لما لا؟ سوف نتغلب على المصاعب وكل شيء سيصبح افضل”.

ولاسباب امنية، علقت كييف جميع خدمات القطارات والحافلات الى القرم، وهذا بعد ايام على قرار موسكو ايقاف مثل هذه الخدمات الى اوكرانيا.

اجراءات لن تسمح بوصل السكان الى اوكرانيا سوى بالسيارة اما الى روسيا فبواسطة العبارات اضافة لبعض الرحلات الجوية التي تؤمنها شركات الخطوط الروسية، لكن الاتحاد الاوروبي فرض عقوبات على هذه الشركات عبر حرمانها من التأمين على طائراتها.