عاجل

نظام جديد يسمح بمقايضة النفايات بالعلاجات الطبية، هذا ما يحدث في أندونيسيا حيث يقوم المواطنون وخاصة الفقراء منهم بجمع أكياس النفايات المنزلية وأنواع أخرى من القمامة ليتمّ تبديلها بخدمات استشفائية. وبالاضافة إلى العلاجات الطبية، لهذه المبادرة آثار ايجابية على البيئة: فقد بدأ اشخاص كثيرون بجمع النفايات من شوارع مالانغ التي تواجه كغيرها من المدن مشاكل تتعلق بالنظافة في بلد يشهد نموا سكانيا كبيرا.

“نحن نقوم بمشروع تجاري بهدف التأثير الاجتماعي. إننا نسعى لتحقيق الربح دون الثراء الشخصي. المزايا التي يتمّ تحقيقها يتم استخدامها لضمان استدامة البرنامج“، يقول مسؤول المشروع.

في مدينة مالانغ التي يصل تعدادها السكاني إلى ثمانمائة ألف نسمة توجد خمس عيادات يطلق عليها “نفايات لضمان الاستشفاء” تسمح للأشخاص الأكثر فقرا بالحصول على عناية طبية في بلد يعيش نصف سكانه بأقل من دولارين في اليوم ويفتقر بشكل كبير للطواقم الطبية المؤهلة.

وعلى السكان الراغبين في تلقي العلاج في أي من هذه العيادات جلب النفايات مرة أسبوعيا. كما عليهم جمع نفايات بقيمة عشرة ألف روبية اندونيسية شهريا للاستفادة من هذا النظام الذي يتيح الحصول على استشارتين طبيتن في الشهر.

القيمة السوقية للنفايات تختلف بحسب نوعها حيث يمكن تحويل النفايات العضوية إلى أسمدة وبيعها للمزارعين، في حين يتم شراء مواد اخرى مثل البلاستيك أو المعادن من جانب شركات تقوم بمعالجتها وتدويرها ثم بيعها.