عاجل

يتوجه الناخبون الكروات الى صناديق الاقتراع الاحد لاختيار رئيس جديد للبلاد، استطلاعات الرأي وإن كانت تعطي المرشج الأبرز الرئيس الحالي ايفو جوسيفوفيتش المدعوم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، تقدما طفيفا، لكن يبدو ان جولة ثانية في الحادي عشر من كانون ثاني المقبل سيخوضها رئيس البلاد مع وزير الخارجية الاسبق كوليندا غرابار كيتاروفيتش من الاتحاد الديمقراطي الكرواتي المحافظ وهو اكبر احزاب المعارضة.
كرواتيا التي انضمت حديثا الى الاتحاد الاوروبي تعاني ازمة اقتصادية، وهو عنوان حملة المعارضة التي تقول ان الرئيس فشل في سياستة الاقتصادية لاسيما وان البلاد تعيش ركودا اقتصاديا منذ ست سنين وتسجيل نمو اقتصادي للعام المقبل بنسبة صفر.
يقول مواطنون كروات:
“التوقعات للرئيس المقبل هي ذاتها لأي رئيس، ان يمثل كل المواطنين، ان تزدهر البلاد تحت حكمه، ما يضع حدا للشعور بالعار والخجل كما نشعر الآن، بل وحتى منذ عشرين سنة حين نالت كرواتيا استقلالها”.
“اومن اننا يجب ان نستمر في الاصلاحات التي بدأناها، بتصميم ونشاط اكبر، واعتقد ان هذا هو دور رئيس البلاد”.
انتخابات الاحد يخوضها مرشحون اربعة، ولا يتوقع ان يتجاوز اي واحد منهم نسبة الخمسين زائد، يشار الى ان منصب الرئيس في كرواتيا التي كانت جزءا من الاتحاد اليوغسلافي هو منصب رمزي، غير ان انتخابات الاحد هي بمثابة اختبار حقيقي للأحزاب السياسية قبل الانتخابات التشريعية في نهاية الفين وخمسة عشر.