عاجل

في حادثة أشبه بفيلم “تايتانيك” الشهير، لقي راكب يوناني حتفه في الحريق الذي شب الأحد في العبارة “نورمان أتلانتيك” الإيطالية قبالة السواحل اليونانية، والتي كانت متجهة من باتراس في اليونان إلى أنكوني بإيطاليا، وعلى متنها 478 راكبا، وفقا لما أعلنته السلطات اليونانية.

وفيما لا يزال أكثر من 300 من ركاب العبارة عالقين داخلها بسبب سوء الأحوال الجوية، لم تنجح عمليات الانقاذ الجوي والبحري سوى في انقاذ واخراج 190 راكبا حتى الآن.

في هذه الأثناء، قالت أثينا إن الجهود المشتركة للسلطات اليونانية والإيطالية والألبانية والسفن التجارية الموجودة في مياه المنطقة ما زالت مستمرة.

المتحدث بإسم خفر السواحل اليونانية، نيكوس لاقاكديتنوس يقول: “ جهود جبارة تبذل في عملية صعبة إلى حد كبير، وتجري وسط ظروف مناخية سيئة للغاية. فهناك رياح عاتية في المنطقة التي تزداد سوءا. العمليات الجوية سوف تستمر طوال الليل إذا لزم الأمر”.

وتشارك في عملية الانقاذ سفن قاطرة وسفن اطفاء ومروحيات يونانية وإيطالية إضافة إلى سفن ألبانية وسفن تجارية كانت في منطقة قناة أوترنتي بين إيطاليا واليونان، حيث وقع الحادث.

ومن بين ركاب العبارة 268 يونانيا بينهم أفراد الطاقم ال34، و54 تركيا و44 إيطاليا و22 ألبانيا و18 ألمانيا وعشرة سويسريين وتسعة فرنسيين إضافة الى روس ونمساويين وبريطانيين وهولنديين.