عاجل

يوم التاسع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول يصادف مرور سنة كاملة عن الحادث المروع الذي تعرض له نجم الفورمولا واحد مايكل شوماخر في منتجع ميريبيل الفرنسي.

حادث تزلج وقع بعد تعثر السائق الألماني المتقاعد ارتطام رأسه بصخرة مما أدى إلى إصابته على مستوى الجمجمة رغم أنّه كان محميا بخودة واقية.

وبعد إجلائه إلى مستشفى غرنوبل تعرض شوماخر لعملية جراحية على مستوى الرأس بسبب معاناته من ارتجاج دماغي حاد أمر استلزم إدخاله في حالة غيبوبة اصطناعية.

منتصف يونيو/حزيران الماضي استفاق شوماخر من هذه الغيبوبة لينقل إلى مستشفى لوزان السيوسري حيث استكمل علاجه الخاص قبل أن تقرّر عائلته العودة به إلى منزله ضواحي لوزان بعد تجهيزه بكل العتاد الطبي الضروري.

بعض المقربين تحدّثوا عن التعافي التدريجي للبطل العالمي كما أدلى به السبت السائق الفرنسي المتقاعد فيليب سترايف قائلا إنّ شوماخر بدء يتعرف تدريجيا عن أفراد عائلته وأصدقائه بعد سنة من المعانات.