عاجل

في واحدة من أكبر الجنازات في تاريخ شرطة نيويورك احتشد الآلاف من رجال الشرطة وهم يلبسون زيهم داخل وخارج احدى الكنائس بالمدينة، لتوديع رفائيل راموس وهو واحد من ضابطي شرطة قتلا برصاص شاب أسود في العشرين من الشهر الجاري، الجنازة حضرها نائب الرئيس الاميركي جون بايدن الذي قال ان حادثة مقتل الضابطين لامست روح الامة كلها. ومن بين الحضور ايضا عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو الذي اثار دعمه للمتظاهرين ضد ممارسات الشرطة الاستهجان بحسب نقابيين من شرطة المدينة.
وفي لفتة غاضبة وعندما بدأ عمدة المدينة او رئيس بلديتها بالحديث داخل الكنيسة أدار الآلاف من افراد شرطة نيويورك ومن بوسطن واتلانتا وسانت لويس ونيو اورليانز، ظهورهم وهم خارج الكنيسة لشاشة عملاقة عرضت كلمة دي بلاسيو مباشرة في إشارة تدلل على التوتر بين عمدة المدينة وشرطتها.