عاجل

في حصيلة جديدة لضحايا حادث العبارة نورمان أتلانتيك التي نشب فيها حريق قبالة الشواطئ الألبانية، ارتفعت حصيلة عدد القتلى إلى عشرة أشخاص، وانتهت عملية إجلاء الركاب وافراد الطاقم، والذين يبلغ عددهم أربعمائة وسبعة وعشرين شخصا، بينما تشير لائحة الركاب إلى وجود أسماء ما يزيد عن خمسين شخصا آخرين، غير أن مسؤولين دعوا إلى التعامل بحذر مع الارقام، لأن بعض الذين أنقذوا لم تكن أسماؤهم موجودة على القائمة

وكانت محاولات عمليات الانقاذ جرت وسط أجواء عاصفة ورياح باردة ودخان كثيف

ويقول ربان السفينة توماسو دي لاورو: أردنا مغادرة السفينة فور اندلاع الحريق، ولكن لم نوفق بسبب اضطراب البحر والرياح القوية والامطار الغزيرة، ولم نستطع سوى إنزال قارب واحد إلى البحر، أما الآخر في هذا الجانب فقد أتت عليه النيران

وكانت أعداد كبيرة من السفن والمروحيات ساهمت في إجلاء الركاب، لأكثر من أربع وعشرين ساعة، وتعاونت في ذلك سفن إيطالية ويونانية وألبانية، واشتكى البعض من قلة خبر أفراد الطاقم في مواجهة مثل هذه الحالات الطارئة

ويقول أحد الناجين: لم يكن هناك إنذار أو اتصال ولم يقل لنا أحد ماذا نصنع، كان علي أن أبحث بنفسي عن سترات نجاة، وألبسها بنفسي لأطفالي. كان هناك هلع وكان الوضع يثير الجنون

عشرات الناجين تم نقلهم إلى مدينة باري الايطالية، حيث فتحت النيابة العامة تحقيقا جنائيا لكشف ملابسات الحادث، وكانت العبارة تقوم برحلة بين باتراس في اليونان وأنكونا في إيطاليا