عاجل

في كلمته المعتادة التي يلقيها في نهاية كل عام، أعلن الرئيس الإيطالي، جورجيو نابوليتانو، أنه يعتزم التنحي عن منصبه في أقرب وقت.

ولم يحدد نابوليتانو، البالغ من العمر 89 عاما، موعدا لإعلان استقالته، حيث وصف هذه الخطوة بأنها قرار شخصي يرجع إلى كبر سنه.

وقال الرئيس الإيطالي، إنه على وشك التنحي وسيستقيل كما يجيز الدستور له. موضحا أن كبر سنه يجعل من الصعب عليه أداء مهامه.

وأضاف نابوليتانو أنه ينبغي على البرلمان والأحزاب السياسية الاستعداد للانتخابات.

هذا وقد سادت تكهنات منذ أسابيع حول موعد تنحي نابوليتانو الذي تولى منصبه في أيار/مايو 2006، وقام بدور مهم كوسيط بين الأحزاب السياسية خلال الأزمات الحكومية التي شهدتها إيطاليا في السنوات الأخيرة.

وهناك موعد محتمل للاستقالة وهو 13 كانون ثان/يناير المقبل، عندما يسلم رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي رئاسة إيطاليا الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، والتي استمرت ستة أشهر.

استقالة نابوليتانو ستترك رئيس الوزراء الإيطالي، ليواجه أصعب تحد سياسي منذ توليه منصبه قبل عشرة أشهر، إذ يتعين عليه الآن البحث عن مرشح مقبول من خلال عملية معقدة لانتخاب رئيس جديد. وإلا أثار الشكوك في قدرته على المضي قدما في اجراء اصلاحات اقتصادية وتعديلات مقررة في الدستور والنظام الانتخابي.