عاجل

تقرأ الآن:

الروس يتمنون استقرارا اقتصاديا بالعام الجديد بعد سنة قاتمة للروبل


روسيا

الروس يتمنون استقرارا اقتصاديا بالعام الجديد بعد سنة قاتمة للروبل

قدما يتطلع المواطنون الروس الى الامام مع حلول العام الجديد على الرغم من الضائقة الاقتصادية التي ضربت البلاد بسبب هبوط اسعار النفط الى مستويات قياسية، والعقوبات الغربية على البلاد جراء الازمة الاوكرانية، عاملان اديا الى هبوط العملة الروبل بشكل حاد.
تقول شابة روسية من سطان العاصمة موسكو:
“هنا كل شيء تغير انا احب الاستقرار، اتمنى ان يكون الاستقرار اكبر من التغيير”.
وان كانت الروح الوطنية والفخار مهم في بلد كروسيا الا ان الازمة قضت مضاجع الشباب قلقا فغنوا متمنين ان يهديهم سانتا كلوز رئيسا جديدا داخل علبة لم يستخدم من قبل، مع ختم بتاريخ صلاحيه، ووصل بالاستلام، مع ضمان اعادته اذا لزم الامر. امنية قد لا تتحقق مع استمرار التأييد الروسي للرئيس فلاديمير بوتين وتنامي شعبيته.
تقول شابة روسية من موسكو: “نحن تعودنا ان نكون متفائلين على الرغم من كل شيء، لأنه ان لم تضحك ستصاب بالاحباط والجنون”.
بدأت عطلة رأس السنة الميلادية للروس، تعقبها عطلة عيد الميلاد للطوائف الشرقية، الإجازة تمتد حتى الثاني عشر من كانون ثاني الجاري، إستطلاعات الرأي الاخيرة اشارت الى ان الروس يخططون لصرف عشرين بالمئة على مشتريات وهدايا الاعياد اكثر من نفقاتهم قبل عامين.