عاجل

نظم الاف المجريين في العاصمة بودابست احتجاجا مناهضا للحكومة اليمينية القومية برئاسة فيكتور اوربان. واتهم المتظاهرون الذين تقدمتهم منظمات المجتمع المدني اوربان بتقويض الديمقراطية ودولة القانون في البلاد.

متظاهر مجري:
“الجميع في وضع صعب. يمكن ان تطرد من العمل. لا عقود في الشركات. لا يمكن المشاركة في قطاع المشتريات العامة. الامر اصبح مستحيلا بشكل ما.”

متظاهر مجري:
“المنظمات المدنية تقول إنها لا ترغب في انشاء حزب سياسي لان الاحزاب السياسية فقدت مصداقيتها، ولم تعد الناس تثق فيهم.”

ورغم تراجع شعبية حزب “فيدس” الحاكم في الاشهر الماضية بيد أن المتظاهرين نأوا بأنفسهم عن رفع شعارات الاحزاب المعارضة التي لا تحظى أيضا بالشعبية الكبيرة.

زيسولت فرادي أحد منظمي المظاهرات: “نطرح الاسئلة على الاحزاب السياسية في السنوات الخمس والعشرين الماضية لانهم لا يتخذون خطوات جادة لينخرطوا في النظام الاجتماعي ويمارسوا الشؤون العامة. إنها قضيتنا الان.”

أتيلا ماجيار مراسل قناة يورونيوز في بودابست:
“رغم الطقس الشتوي البارد يتظاهر الكثيرون مجددا للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء. قبل عدة سنوات لم تخطر فكرة النزول المتكرر إلى الشارع على ذهن احد. عشرات الالاف يحتجون على قرارات حكومة اوربان، فيما يأمل كثيرون ان تحدث الاحتجاجات تأثيرا حقيقيا في السياسات.”