عاجل

إنها سنة جديدة، وهو ما يعني إقامة المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية،. سيتجول الآلاف من الأشخاص من خلال مركز المؤتمرات في لاس فيجاس في الولايات المتحدة بداية من الثلاثاء بحثًا عن أدوات ذكية لم يسبق لها مثيل. فأي مكان أو زمان أفضل من هذا للبحث عن الجديد
ساس 2015، الحدث التقني الأبرز عالميا، تتبارى الشركات خلاله للكشف عن أحدث تقنياتها للعام الجديد.

غاري شابيرو، رئيس جمعية الالكترونيات الاستهلاكية: “هذه السنة ننتظر تحطيم الرقم القياسي من حيث العارضين، هذه الطبعة تتمتع بالكثير من الإثارة. هناك منتجات متنوعة وإبتكارات جديدة تقترب إلى الخيال. إنها سنة الابتكارات وهذايعود لعوامل مختلفة.”

المعرض يقترح عدة منتجات إليكترونية، قد تكون ساعات أو هواتف ذكية، أو حتى ملابس.
شركات الصحة واللياقة الرقمية هي الأخرى لديها منتجات عديدة، من الأقمشة والألبسة المزودة بأجهزة الاستشعار، التي تأخذ قياسات دائمة وأحيانًا على مدار الساعة للنشاطك الجسدية أو العلامات الحيوية مثل نبضات القلب.

روبن روسكين، مؤسسة نعيش في زمن الرقمية:

“الملابس الآن مجهزة بآليات الاستشعار المدمجة فيها. أضحى بالإمكان التحصل على ملابس تقيس برودة الجسم او تزوده بالدفء. مراقبة القلب، هي أيضا من بين الإبتكارات الجديدة خاصة وأنها تحمى من السكة القلبية أو السكري، إنها تقدم مستوى السكر في الدم في الوقت الحقيقي.”

الطائرات الصغيرة بدو طيار، الإختراع الذي يغوي الكثير من محبي التكنولوجيات الجديدة، سيكون المنتوج الرائد خلال هذا الصالون، حيث قامت اغلب الشركات الرائدة في هذا المجال بتطوير تقنيات هذا المنتوج الرائج في السوق العالمية، من خلال تسهيل عمليات القيادة ومضاعفة حجمه وكذلك تنويع إستعمالاته، كما تقول هذه الصحفية:

كولين تايلور، صحفية في مجلة “تك كرانش”:
“تكنولوجيا الطائرات بدون طيار ضخمة، والطائرات الشخصية بدون طيار أصبحت كبيرة جدا،وأسعارها إنخفضت بشكل ملحوظ، كما أنها أضحت سهلة القيادة. بالتأكيد هذا المنتوج سيكون الأكثر شيوعا.”

جناح صناعة السيارات هو الآخر يخفي الكثير من المفاجأت، الشركات الرائدة إبتكرت تقنيات لمساعدة عملية القيادة التي يسيطر عليها الكمبيوتر. ما يسمى بإنترنت الأشياء، والذي يشتمل على جميع الأجهزة التي تتصل تلقائيًا عبر الإنترنت، سيكون سوقًا تقدر بمبلغ 8.9 تريليون دولار بحلول عام 2020، حيث سيتم توصيل 212 مليار شيء بالإنترنت.