عاجل

عاجل

منطقة اليورو في مواجهة ازمة اقتصادية جديدة

تقرأ الآن:

منطقة اليورو في مواجهة ازمة اقتصادية جديدة

حجم النص Aa Aa

انهت منطقة اليورو الربع الاخير من عام الفين واربعة عشر بشكل سيء، كما اشارت اليه العديد من التقارير التي اكدت ان الاقتصاد الفرنسي يتراجع. لكن تقرير وكالة الإحصاءات الوطنية الرسمية الاخير اشار الى ارتفاع ثقة المستهلكين في كانون الاول/ديسمبر المنصرم الى اعلى مستوياته خلال عامين ونصف العام مما يشير الى تحسن طفيف في آفاق ثاني اكبر اقتصاد في اوروبا.

جيريمي ستريتش احد مسؤولي مصرف سي آي بي سي يقول: “ان كنا سنشهد المزيد من الضعف في الاقتصاد الفرنسي، اعتقد ان ذلك سيزيد من درجات القلق داخل منطقة اليورو، قلق كبير في قلبها. وسيكون ذلك شغلها الشاغل. وان قلت ذلك لكن التوقعات بالنسبة لالمانيا لن تكون مأساوية كما تم الحديث عنه في نهاية الربع الاخير”.

المراقبون يرون ان جهود المصرف المركزي الاوروبي لبدء برنامج ضخم للتيسير الكمي عام الفين وخمسة عشر ستفشل في انعاش اقتصاد منطقة اليورو. وقد يشتري سندات من دول في منطقة اليورو تواجه صعوبات مالية. وقد تعتبر بمثابة اصول ذات مخاطر عالية.

وترى جين فولي المسؤولة في مصرف رابوبنك ان “عوائد السندات في جميع المجالات هي اليوم منخفضة للغاية، كما ان النمو منخفض ايضاً للغاية. لذا فان انخفاضاً هامشياً في اسعار الفائدة عن مستوياتها المنخفضة قد لا يحقق طفرة نمو او تضخم”.

اليورو الذي يحاول استعادة تحسنه ما زال تحت الضغط ومن بين ما يعانيه تصريحات رئيس المركزي الاوروبي ماريو دراغي الذي تحدث عن اجراءات جديدة لمواجهة خطر الانكماش في منطقة اليورو.