عاجل

ام العشرات من الفرنسيين الخميس مكانا قريبا من مقر المجلة الاسبوعية الساخرة شارلي إبدو في الدائرة الحادية عشرة بالعاصمة باريس، ووضعوا الورود والازهار تكريما للضحايا الاثنتي عشرة الذين سقطوا امس في هجوم على مقر المجلة، وقتل عشرة من صحفييها ورساميها اضافة الى رجلي شرطة.
يقول مواطنون فرنسيون:
“جئت الى هنا اولا لانني جار وثانيا من اجل الصحفيين، رسامو الكاريكاتور الذين يمثلون روح ايار من العام ثمانية وستين، عمري ست وستون عاما، هم جلبوا روح الحرية حتى لو كان موتهم فظيعا، هذه الروح هي رمز كبير لجيلي من الشعب الفرنسي.
“هؤلاء ابعد الناس عن الاسلام، هم بربريون، وسيعودون مرة اخرى”. “لا يوجد لهم حق في قتل الناس، الذين يرسمون او يبدون رأيهم، هذا فظيع هذا فظيع”.
يصر الفرنسيون على ان الهجوم لن يثنيهم عن الاستمرار في حرية التعبير وإبداء الرأي.
يقول موفد يورونيوز الى باريس اولاف برنس:
“يزداد عدد الزائرين لمسرح الجريمة يوميا للحداد والتضامن، المناخ العام هنا مهيب، العديد من الناس يستمرون في تكرار الجملة، يجب ان نستمر وان نتجاوز هذه الصدمة”.