عاجل

تداعيات مجزرة "شارلي إيبدو":مقتل الاخوين كواشي في دامارتين وكولبالي في باريس

قتل الاخوين كواشي في عملية المداهمة حيث يختبئان في دامارتين بعد عملية مداهمة قامت بها الشرطة.كما قتل آميدي كوليبالي محتجز الرهائن في متجر بورت دو فينسين.

تقرأ الآن:

تداعيات مجزرة "شارلي إيبدو":مقتل الاخوين كواشي في دامارتين وكولبالي في باريس

حجم النص Aa Aa

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيلقي كلمة متلفزة هذا المساء. بعدها سيتحدث رئيس الوزراء مانويل فالس عند الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي.

هذا وقتل الاخوان سعيد وشريف كواشي في عملية المداهمة التي قامت بها الشرطة حيث يختبئان في دامارتين آن غويل وتم تحرير الرجل الذي كان مختبئاً دون علم الاخوين وقد اشير الى انه رهينة لهما.

وكان الاخوان كواشي قد خرجا من المكان وهما يطلقان النار على رجال الشرطة فاصيب احد عناصرها.

كما قتل آميدي كوليبالي محتجز الرهائن في
متجر بورت دو فينسين في باريس اثر عملية مداهمة الشرطة له فوجدت اربعة رهائن قتلى واصيب اربعة آخرون بجروح خطيرة.
وقد استطاعت الشرطة تحرير من بقي منهم على قيد الحياة.

هذا ولم تكن حياة بومدين معه كما سبق واشير.

عملية المداهمة بدأت بعد سماع اطلاق نار داخل المتجر.

وقد انطلقت عمليتا المداهمة للشرطة في كل من المنطقتين في وقت واحد تقريباً حوالى الساعة الخامسة من بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

حسب وسائل الاعلام الفرنسية فان محتجزي الرهائن في متجر بورت دو فينسين كانا قد هددا
بقتلهم ان لم تقم الشرطة بالافراج عن الاخوين
كواشي التي تحاصرهما في مدينة دامارتين آن غويل. اما عن حقيقة الشخص الذي قيل عنه انه محتجز لديهما ففي الواقع وبعد اتصال هاتفي له مع الشرطة دون علم المسلحين افادها ان اذ كان مختبئاً في احد زوايا المطبعة حيث يختبئان.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد اكدت ان شخصاً واحداً اصيب بجروح خطيرة اثناء عملية اطلاق النار التي قام بها المسلحان في متجر لمأكولات كاشير الخاصة باليهود، في بورت دو فينسين في الدائرة 12 لباريس. ونفت ان يكون قد سقط قتيلان. كما احتجز المسلحان خمسة رهائن على الاقل.

وقالت مصادر مطلعة ان عدداً من الزبائن الذين كانوا يختبئون عن اعين المسلحين في مكان ما داخل المتجر استطاعوا الفرار منه.

ودعت الشرطة المواطنين للتعرف عليهما واخبارها بما يملكونه من معلومات عنهما. وذلك بعد ان وزعت صورة لكل منهما وهما رجل وامرأة ويدعيان آميدي كولبالي -32 عاماً – وحياة بومدين -26 عاماً. انهما متهمان بالضلوع بعملية اطلاق النار في مدينة مونتورج جنوب باريس قتلت فيها شرطية وجرح عامل طرقات.

وكانت الشرطة قد وجدت علاقة بين مطلق النار في مونتروج، والذي يعتقد انه كولبالي، وبين الارهابيين الذين يشتبه بان يكونا سعيد وشريف كواشي مرتكبا مجزرة “شارلي إيبدو”.

اما الاخوان كواشي فقد احتميا داخل مطبعة صغيرة، في بلدة “دامارتين اون غويل” – شمال شرقي باريس – و احتجزا أحد عمالها كرهينة. وبقيت قوات النخبة التابعة للشرطة الفرنسية متأهبة للمداهمة، رغم محاولتها التفاوض مع المشتبه بهما وانقاذ حياة الرهينة بالدرجة الاولى. لكنهما كما اعلنا لها يفضلان “الاستشهاد” على تسليم نفسيهما.

وتفيد المعلومات الى أن الأخوين كواشي، استوليا على سيارة إحدى السيدات من نوع “بيجو206“، فقامت الاخيرة بابلاغ الشرطة عنهما بعد ان تعرفت عليهما اذ كانا مكشوفي الوجه.

هذا وقامت السلطات الفرنسية بإجلاء الطلبة من المدارس القريبة من المطبعة التي يحتمي بها الأخوين كواشي، بعد ان طلبت منهم المكوث فيها حرصا على حمايتهم.

جائزة “شارلي لحرية التعبير”

منظمو المهرجان الدولي للكتب المصورة الذي يجري سنوياً في مدينة انغولام الفرنسية قرروا في دورته الرابعة والعشرين المنعقدة نهاية كانون الثاني/يناير الجاري الاعلان عن “جائزة شارلي لحرية التعبير”.

تابعوا بثنا المباشر على:
http://arabic.euronews.com/news/streaming-live