عاجل

مدير “ شارلي إيبدو” الرسام ستيفان شاربونييه الشهير ب“شارب” كان من بين ضحايا الهجوم المسلح الذي استهدف الأسبوعية الفرنسية الأربعاء في باريس.

زوجته جانت بورغان، تتحدث بحصرة عن زوجها الفقيد قائلة: “ لم أفقد صحيفة شارلي إيبدو، لقد فقدت الحبيب. أنا هنا ليس بصفتي كاتبة دولة سابقة في حكومة فرانسوا فيون، ولكن بصفتي إمرأة فقدت
زوجها، والذي أغتيل على يد المتوحشين. لقد أعجبت به قبل أن أحبه، أي قبل أن أقع في حبه، لأنه كان من هذا القبيل، لأنه يسمى الأشياء بأسمائها، ويعتقد أنه ممكن أن يعيش صغيرا ولكنه يدافع عن المثل العليا. هل تعرفون أناس قادرين للموت من أجل أفكارهم اليوم؟ لا! إنهم توفوا للتو، ببساطة لقد قتلوهم! هذا هو الواقع. كان يمكن أن نتجنب هذه المجزرة. كان بإمكاننا تجنب ذلك، ونحن لم نفعل!

هذا ويعد الرسام ستيفان شاربونييه من أبرز وأشهر رسامي الكاريكاتور في فرنسا.