عاجل

تقرأ الآن:

جريمة "شارل إيبدو" : مسلسل الأحداث الدامية التي هزت فرنسا والعالم


فرنسا

جريمة "شارل إيبدو" : مسلسل الأحداث الدامية التي هزت فرنسا والعالم

في الساعة الحادية عشرة بباريس، في السابع من يناير وبالقرب من شارع نيكولا ابير،حيث جرت الأحداث الفظيعة، التي اهتزت لها فرنسا والعالم. رجلان ملثمان ومدججان بالأسلحة، اقتحما مبنى، قتلا شرطيا،بدم بارد ثم ألحقا به أحد عشر شخصا بعد ذلك، بمقر مجلة شارلي ايبدو،من بينهم خمسة رسامي كاركاتير،وشرطي كان مكلفا حراسة مدير النشر بالمجلة الساخرة وضيف كان يحضر اجتماعا تحريريا وعون صيانة المبنى. بعد تنفيذ الجريمة، لاذ الرجلان بالفرار، حتى وإن كانت عملية تبادل لإطلاق النار اندلعت بين منفذي الاعتداء ورجال الدرك الوطني بباريس، سيارة القاتلين، عثر عليها في حدود الثانية ونصف زوالا بشارع “ مو” وكانت بداخلها بطاقة تعريف، ساعدت على تعقب من اقترفا الجريمة، كان يتعلق الأمر بأخوين إذن.شريف كواشي ذو 32 عاما وسعيد كواشي ذو 34 عاما، وهما مولودان بباريس لأبوين جزائرين. أما شريف فهو جهادي حكم عليه بعقوبة السجن في 2008. في الضواحي الباريسية بإيل دوفرانس،اعتمدت حالة إنذار قصوى، عمليات مداهمة وتمشيط وتفتيش منازل نفذت بستراسبورغ وريمس وشارل فيل ميزيير. مطاردة كثيفة ومستمرة قام بها رجال وحدات النخبة من الشرطة والدرك والجيش، في المجمل العام حوالى ثمانين ألف رجل أمن انتشروا لملاحقة الجناة.
في يوم الخميس،في السابعة صباحا و خمس عشرة دقيقة،شرطية متدربة لقيت حتفها برصاص قاتل وإصابة موظف بلدي بمونتروج، بالقرب من باريس، وكان المشتبه به لاذ بالفرار.في الحادية عشرة وربع تم التعرف إلى الأخوين كواشي بمنطقة بيكاردي بفضل مدير محطة تزويد بالوقود،بالقرب من فيلي كوتوري،حيث اقتحمها المقاتلان وكانا قاما بنزع غطاء الرأس والوجه الذي كان يحجب التعرف إليهما، وكان الأخوان مسلحين ببنادق وبكلاشينكوف وسلاح ثقيل. هذا وقد كلفت وحدات التدخل السريع من قوات النخبة، بالانتشار ببيكاردي، وكان الانتشار على امتداد منطقة ريفية بثمانين كيلومترا بشمال باريس، ترافقهم طائرات هيليكوبتر. وكانت تحلق ثلاث مروحيات بشكل مستمر فوق موقع العملية وهي مطبعة في منطقة دمارتان-ان-غويل الصناعية وعدد سكانها 8 آلاف نسمة وتبعد 20 كلم عن مطار رواسي الدولي. ووقع تبادل كثيف لإطلاق النار بين الشرطة الذين رصدوا على حاجز سيارة بيجو 206 سرقت من امرأة من البلدة قالت إنها تعرفت على شريف وسعيد كواشي المسلحين برشاشات وقاذفات. واشارت النيابة الفرنسية الى عدم وقوع ضحايا في تبادل إطلاق النار. وقتل الجمعة الشقيقان الاسلاميان المتطرفان المتهمين بتنفيذ الهجوم الدامي خلال هجوم لقوات الأمن على مطبعة في شمال شرق باريس حيث كانا يحتجزان رهينة تم تحريره دون أن يصاب بأذى. ونفذ الهجوم بالتزامن مع مهاجمة قوات الأمن متجرا يهوديا بباريس .وقد عثر على جثث خمسة أشخاص بينهم محتجز الرهائن اميدي كوليبالي في متجر يهودي بباريس إثر اقتحامه من قبل قوات الأمن . وقتل كوليبالي صاحب السوابق المرتبط على ما يبدو بالأخوين كواشي المتهمين بالاعتداءعلى شارلي ايبدو