عاجل

تقرأ الآن:

عديد الفنانين يرفعون شعار" أنا تشارلي"


سينما

عديد الفنانين يرفعون شعار" أنا تشارلي"

الهجوم الذي تعرضت إليه صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة وراح ضحيته اثنا عشر شخصا، من بينهم أربعة رسامي كاريكاتير، أصاب الناس في جميع أنحاء العالم بصدمة وذهول كبيرين.
الفنانون عبروا من ناحيتهم وبطرقهم الخاصة عن حزنهم الشديد لما جرى. ميريل ستريب التي حضرت العرض الأول لفيلمها الجديد “Into the Woods” تقول بهذا الخصوص:“هناك الكثير من الأخبار السيئة التي تواجهنا، وتذكرنا، مثل الفيلم، بأن هناك عمالقة في السماء تهددنا وأن أشياء كثيرة ستحدث، إنه شيء مرعب، مرعب حقا ومحزن للغاية، ولكن الحل هو أن نعيش بفرح وتسامح ونولي اهتماما لأنفسنا.”

فيما تضيف إيميلي بلانت حول مجزرة شارلي ايبدو:“هذا أمر صعب جدا، هذا يعني أنه عليك أن تكون حذرا في كلامك وهذا أمرمخيف فعلا.”

مخرج فيلم “تايكن 3” أوليفييه ميغاتون والممثل فورست ويتيكر علقا بدورهما عن الموضوع.

يقول أوليفييه ميغاتون:” ليس هناك كلام يمكنه وصف ما حدث، هؤلاء الناس كانوا فنانين، رسامين، لم يحملوا سلاحا. لا أفهم فعلا ما يجري في العالم وما أصبحت عليه أوروبا القديمة.”

فيما يضيف الممثل فورست ويتيكر:“من المحزن أن يقتل الناس بهذه الطريقة، إنه أمر مؤسف. أنا لا أعرف كيف يمكننا بدء العلاج لما حدث، لأننا لم نتوصل لعلاج يشفي العالم. علينا فهم هذا” “أنا تشارلي” شعار رفعه عديد الفنانين حول العالم مثل مغني الروك الفرنسي جوني هاليداي. الفرقة الموسيقية الفرنسية “زيبدا“، عبرت أيضا عن حزنها وتضامنها مع أهالي الضحايا.

أما نجمة البوب الأمريكية مادونا، فغردت على تويتر قائلة:” إنه علينا احترام الأديان ولكن علينا أيضا احترام الحياة البشرية”

معظم الفنانين أبدوا حزنا شديدا للمأساة التي تعرضت إليها صحيفة شارلي إيبدوا الساخرة، فيما انطفأت أضواء برج إيفيل في العاصمة الفرنسية مساء الخميس، تكريما لضحايا الهجوم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رسامو الكاريكاتير، جنود الكلمة الحرة، في فيلم وثائقي

سينما

رسامو الكاريكاتير، جنود الكلمة الحرة، في فيلم وثائقي