عاجل

تكريما لضحايا الهجوم الذي استهدف مقر صحيفة شارلي هيبدو الفرنسية باريس والذي قتل خلاله اثنا عشر شخصا من بينهم ثمانية صحفيين أشعلت الشموع في ساحات عواصم عدة من العالم منها روما، وفي أثينا تجمع المئات أمام المعهد الفرنسي، ومن بينهم سياسيون وكتاب وعدد من أفراد الجالية الفرنسية

وفي الولايات المتحدة خط الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلمات في سجل التعازي الذي فتح في السفارة الفرنسية في واشنطن

وبالقرب من مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خرج المئات في مسيرة سلمية رافعين لافتات تعبر عن تضامنهم مع ضحايا الهجوم

أما في مدينة سيدني الاسترالية فقد تجمع مئات الأشخاص أمام السفارة الفرنسية عبارة أنا شارلي تعبيرا عن تضامنهم مع الضحايا