عاجل

عاجل

الفرنسيون لم يستفيقوا من صدمة الاعتداء الإرهابي على "شارلي إِبدو"

رغم رفع درجة التأهب إلى أقصى مستوياتها لكن المواطنين الفرنسيين يشعرون بعدم الأمان من بعد سلسلة الاعتداءات التي طالت العاصمة الفرنسية باريس. الصحيفة الفرنسية "شارلي إبدو" كانت أول هدف للإرهابيين الذين

تقرأ الآن:

الفرنسيون لم يستفيقوا من صدمة الاعتداء الإرهابي على "شارلي إِبدو"

حجم النص Aa Aa

الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية في الأيام الثلاثة الأخيرة خلفت صدمة كبيرة في نفوس الفرنسيين. سبعة عشر قتيلاً حصيلة الأحداث الدامية التي انتهت بمقتل الإرهابين الثلاثة. الاحتياطات الأمنية في باريس وضواحيها رُفعت إلى أقصى درجاتها.
رغم التشديد الأمني لكن الناس تشعر بالخطر. إحدى ساكنات العاصمة باريس تقول: “الوضع لم يعد كالسابق.عندما تخرج من المنزل لاتعرف إن كنت ستعود. هذا شيء مخيف.” ويقول مواطن آخر: “ماحصل مأساوي. لكننا لن نقف عاجزين. لن نسمح لهؤلاء الأشخاص بتدميرنا.”

يوم الأحد، سيشهد تظاهرات في كل أنحاء فرنسا للإدانة تلك الأعمال الإرهابية، مسلمو فرنسا سيشاركون في الوقفات التنديدية.المعلومات التي نشرت عن انتماء مقترفي الاعتداءات إلى تيارات إسلامية متطرفة وضعت مسلمي فرنسا في حالة من عدم الارتياح.

خلال صلاة الجمعة تم الترحم في المساجد الفرنسية على ضحايا الاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو. و تسجيل عدة اعتداءات على مساجد في بعض المناطق في فرنسا.