عاجل

شاركت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بمسيرة نُظمت في برلين من أجل التسامح، وسار الزعماء السياسيون الألمان ورجال الدين جنبا الى جنب مع الآلاف المشاركين إلى السفارة الفرنسية في العاصمة الألمانية

الحدث نظمته الجمعيات الاسلامية في البلاد كرد فعل على تزايد الاحتجاجات المعادية للإسلام التي شهدتها مدينة دريسدن شرق ألمانيا.

وبعد دقيقة صمت على أرواح ضحايا الهجمات الأخيرة في باريس القى الرئيس الألماني يواخيم غاوك كلمة دعا فيها الى التوحد في الحرب على التشدد مضيفا:

“الإرهاب هو دولي ولكن ما يعد أكبر من ذلك هو الترابط من أجل الحرية والسلام، إن العالم يتكاتف اليوم لأن الحرية وحقوق الإنسان ليست أمورا فرنسية أو ألمانية أو أوروبية أو غربية، إنها عالمية”.

وقد عبر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك عن حزنه العميق لهجمات باريس، وقال مزيك إن مسلمي ألمانيا “مصدومون من الهجمات الإرهابية المروعة” ويبدون تضامنهم مع الشعب الفرنسي.