عاجل

تقرأ الآن:

نشرية " تشارلي إيرو" لتكريم ضحايا " تشارلي إيبدو"


ثقافة

نشرية " تشارلي إيرو" لتكريم ضحايا " تشارلي إيبدو"

بعد الصدمة التي تلت الهجوم على صحيفة “ تشارلي إيبدو” في السابع من يناير الماضي، ولدت مبادرة فريدة من نوعها في مدينة ليون الفرنسية، فقد تجمع رسامو كاريكاتور بصفة عفوية لإصدار نشرية بعنوان “تشارلي ايرو” أو “أبطال تشارلي” تكريما لضحايا الصحيفة الفرنسية الساخرة.
النشرية وضعت على الشبكة ووزعت حوالي ثمانية آلاف نسخة خلال المسيرة الوطنية التي شهدتها فرنسا الأحد الماضي.

يقول فريديريك بونسار من يورونيوز:“هنا بدأ كل شيء، بعد بضع ساعات من الهجوم الذي استهدف شارلي ابدوأليس كذلك؟”

يجيبه جان تشارلز لافيجي، المدير الفني لنشرية أبطال تشارلي كان رد فعل سريع، بمجرد أن قلت يجب أن تكون هناك نسخة تتماهى مع تشارلي ايبدو، شريكي أوليفييه ارفيية ساندني مباشرة وبعث برسائل بريدية لإصدقاء رسامين، لمعرفة إذا ما كان الأمر يهمهم. تلقينا بعدها مباشرة رسائل دعم ورسوم اصلية أراد أصحابها أن تكون موجودة في هذه النشرية.”

الآن هناك طبعة ثانية لهذه النشرية، تم توزيعها مجانا قبل يوم واحد من اصدار العدد الجديد لصحيفة “ تشارلي ايبدو”

فريق صغير من المتطوعين، قام بتوزيع نشرية “شارلي ايرو” في طبعتها الثانية في قلب مدينة ليون الفرنسية.

يقول فريديريك بونسار من يورونيوز:” هل كنت مندهشا من ردة فعل الجميع ؟

يجيب رسام الكاريكاتير أوليفييه أرفيية:“نعم، كنا مندهشين لأننا قمنا بهذا العمل وقلنا “ سنرى” وكنا متخوفين بعض الشيء من الأصداء الكثيرة والتطورالذي لمسناه على الشبكة، كانت الرسوم تصل وعملنا طوال الليل واليوم الموالي، حتى عندما أنهينا العمل، كانت هناك رسومات أخرى تصلنا، كان لدينا الكثير من الرسومات.”

عدد كبير من المواطنين كانوا في الموعد للحصول على نسختهم من هذه الطبعة الثانية.

تقول هذه السيدة:“هناك الكثير من الأصدقاء الذين لم يتمكنوا من المجيء للحصول على نسختهم وهو أمر يرغبون في تحقيقة، لأنه خلال المسيرة جئنا متأخرين قليلا. هذا الأمر يمثل لكل واحد منا حرية الصحافة، يجب أن نستمر ونبقى واقفين ونقرأ هذا النوع من الصحف”
و يضيف هذا السيد:“ساعة من الانتظار، لكن الأمر يستحق العناء، شكرا “تشارلي ايرو” مرة أخرى.”

بعض الأشخاص الحاضرين هنا كان لهم موقف خاص حول صحيفة “تشارلي إيبدو”
تقول هذه الشابة:“تشارلي ايرو” نعم و لكن نعني أيضا “تشارلي ايبدو“، الهجوم الذي تعرضت إليه هذه الصحيفة غير مقبول، المسلمون يدينونه ولكن أرى أن رسومها الكاريكاتورية استفزازية بشكل واضح.”

ثلاثة آلاف نسخة من نشرية “تشارلي ايرو” وزعت في وقت قياسي بعد ان تلاقفتها الأيادي بسرعة مذهلة.

يقول جان تشارلز لافيجي، المدير الفني لهذه النشرية:” كل شيء مر على ما يرام، كان هناك عدد من الناس أكبر مما كنا نتوقع لذلك تخوفنا قليلت حال وصولنا إلى هنا لأن الناس كانوا يتدافعون للحصول على نسخة، الكل حصل على نسخته وبقي لنا بعض الأعداد التي نوزعها ببطىء، لكن كل شيء كان جيدا”.

سيتم طبع أعداد أخرى من نشرية “تشارلي ايرو” في نسختها الثانية، لتوزع مجانا في حوالي مائتي نقطة بيع في مدينة ليون.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الفنانة البريطانية لورا دوجيت تنتظر أول مولود فني لها

ثقافة

الفنانة البريطانية لورا دوجيت تنتظر أول مولود فني لها