عاجل

في اليوم الثاني لزيارته إلى سريلانكا، وصل البابا فرانسيس صباح الأربعاء إلى شاطىء البحر في العاصمة كولومبو للاحتفال بقداس إعلان قداسة أول قديس في البلاد،
وهو جوزف فاز، وبحضور حشود كبيرة قدرت بحوالي مليون شخص.واستقل بابا الفاتيكان السيارة البابوية المتحركة المكشوفة التي كانت بانتظاره. وكان في استقباله كاردينال كولومبو مالكولم رانجيث.

وسارت السيارة البابوية التي كانت بحماية مشددة ببطء وسط الجموع التي عبرت عن فرحتها، حيث تجمع المؤمنون منذ ساعات على شاطىء المحيط لاستقبال البابا ونيل بركته.

ويعد هذا القداس الذي أقيم في غالي فايس غرين، أهم مكان للنزهة في العاصمة كولومبو، أهم حدث في زيارة البابا لسريلانكا، وهو أمر مهم جدا للأقلية الكاثوليكية في البلاد، والتي تشكل 7% من مجموع السكان.

وجاءت زيارة البابا فرانسيس إلى سريلانكا بعد 20 عاما على الزيارة التي قام بها البابا يوحنا بولس الثاني لتطويب هذا المرسل الهندي الذي جاء إلى سريلانكا في مرحلة قمع البروتستانت للكاثوليك.