عاجل

مادة سامة ناتجة عن نظام التبريد تسربت إلى داخل المركبة الفضائية الدولية الاربعاء ، مما اضطر القسم الأمريكي من المحطة للجوء إلى الجزء الروسي.
و حسب ما أعلنته وكالة الفضاء الروسية فإن الأمر يتعلق بمادة الأمونيا، و هي عبارة عن غاز عديم اللون يحرق العيون و الرئتين.
و قد يتطلب إصلاح العطب الخروج إلى الفضاء في عملية معقدة حسب الوكالة.
يذكر أن المحطة بها ستة رواد فضاء: ثلاثة روس و أمريكيان و إيطالي، و كلهم الآن في القسم الروسي من المحطة.
وكالة نازا تتحرك من جهتها لحل المشكل، الذي سيؤخر على ما يبدو رجوع الكبسولة دراغن من سبايس إكس إلى الأرض ، بعد قيامها بتموين المحطة هذا الأسبوع.