عاجل

الاستهلاك الخاص والتجارة أسهما في تغذية توسع الاقتصاد الألماني في عام ألفين وأربعة عشر، بواقع واحد ونصف في المائة.
هذا هو أفضل أداء في ثلاث سنوات ولو أن النتيجة تخفي ورائها ضعفاً في الأرباع الأخيرة من العام الماضي. بيانات أولية من مكتب الاحصاءات الاتحادي أظهرت أن الاستهلاك الخاص أضاف صفر فاصل ستة نقطة مئوية إلى النمو في العام الماضي، بينما ساهمت التجارة الخارجية بصفر فاصل أربعة.
التوظيف القياسي العالي، وارتفاع الأجور والتضخم المعتدل، عوامل أسهمت مجتمعة في رفع وتيرة إنفاق الأسر في ألمانيا.