عاجل

تقرأ الآن:

العفو الدولية تنشر صورا لاثار هجوم "بوكو حرام" على بلدة شمال شرق نيجيريا


نيجيريا

العفو الدولية تنشر صورا لاثار هجوم "بوكو حرام" على بلدة شمال شرق نيجيريا

قالت منظمة العفو الدولية إن مئات من الاشخاص إن لم يكن أكثر قد قتلوا في الهجوم الذي نفذته حركة “بوكو حرام” المتشددة في الثالث من يناير/كانون الاول على بلدة باغا وضواحيها شمال شرق نيجيريا.

ونشرت المنظمة مجموعة من الصور التقطها الاقمار الاصطناعية توضح حجم الدمار الذي لحق بالمكان في اعقاب هجوم مقاتلي التنظيم المتطرف على البلدة الواقعة على ضفاف نهر تشاد.

1
صورة التقطت عبر الاقمار الاصطناعية لبلدة باغا شمال شرق نيجيريا في السابع من يناير/كانون الثاني 2015.

© Amnesty/ DigitalGlobe

2
صورة من بلدة دورو الواقعة في ضواحي باغا والتي التقطتها الاقمار الاصطناعية في الثاني من يناير/كانون الثاني وتظهر فيها أمثلة على المنازل والاشجار الموجودة بالمكان.

الصورة الثانية من بلدة دورو الواقعة في ضواحي باغا والتي التقطها الاقمار الاصطناعية في السابع من يناير/كانون الاول ويظهر فيها التدمير الذي لحق بالبلدة والمنازل التي تم هدمها والنقاط الحمراء تجسد الاشجار بالمكان.

© Amnesty/ DigitalGlobe

3
صورة من بلدة باغا التقطت عبر الاقطار الاصطناعية في الثاني من يناير/كانون الاول الماضي وتظهر فيها اسقف المنازل المصنوعة من القش.

الصورة الثانية من بلدة باغا التقطت عبر الاقمار الاصطناعية في السابع من يناير/كانون الاول الماضي وتظهر فيها العديد من اسقف المنازل التي اختفت كما يمثل اللون الداكن المناطق التي احترقت جراء الهجوم.

© Amnesty/ DigitalGlobe

4
صورة من بلدة باغا في الثاني من يناير/كانون الاول 2015 تظهر في الاشجار واسقف المنازل المصنوعة من القش.

© Amnesty/ DigitalGlobe

5

صورة من بلدة دورو الواقعة في ضواحي باغا والتي التقطتها الاقمار الاصطناعية في السابع من يناير/كانون الاول الماضي في اعقاب هجوم “بوكو حرام” ويظهر فيها حجم الدمار الذي لحق بالبلدة والبيوت التي تم هدمها والنقاط الحمراء تجسد الاشجار بالمكان.

© Amnesty/ DigitalGlobe

6

صورتان التقطتهما الاقمار الاصطناعية في الثاني والسابع من يناير/كانون الاول وتظهر فيها ضفاف بحيرة تشاد بالقرب من بلدة دورو في ضواحي باغا. وتوضح الصور سيارتين كانتا موجودتين بالقرب من ضفاف البحيرة في وقت متأخر من يوم السابع من يناير. فيما اختفت قوارب الصيادين التي كانت موجودة في البحيرة في الثاني من يناير.

© Amnesty/ DigitalGlobe