عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الوزراء المجري يدعو الاتحاد الأوربي إلى وقف الهجرة


المجر

رئيس الوزراء المجري يدعو الاتحاد الأوربي إلى وقف الهجرة

على ما يبدو فاعتداءات باريس زادت من أسهم الحركات المعادية للأجانب، رئيس الوزراء المجري الشعبوي فيكتور أوربان ركب الموجة حال عودته من “المسيرة الجمهورية” التي شهدتها باريس الأحد الماضي. فيكتور أوربان دعا الاتحاد الأوربي لإغلاق حدوده أمام المهاجرين، باستثناء طالبي اللجوء. رئيس الوزراء المجري قال:
“الهجرة الاقتصادية سيئة بالنسبة لأوربا. لا ينبغي أن نعتبرها مفيدة، لأنها المصدر الوحيد للمشاكل وخطرا بالنسبة للأوربيين. يجب أن تتوقف، إنه رأي المجر، لا نودّ إدماج أقلية تختلف ثقافتها عن ثقافتنا، نريد أن تبقى المجر هي المجر”.

مع مائة وثمانية وتسعين ألف مهاجر يعيشون في المجر، يعتبر البعض أنّ الوافدين إلى البلاد يستولون على جميع فرص الشغل المتاحة، ما يقضي على آمال المجريين في الحصول على وظائف.

“ما هو صحيح، يوجد من بين المهاجرين من أصول مجرية والقادمين من رومانيا وصربيا، ولكن أيضا من بين أولئك القادمين من بلدان بعيدة من هم أكثر نشاطا في سوق العمل من المجريين، وهم أكثر من يحصلون على وظيفة، ولذلك فهم يدفعون ضرائب أكثر أيضا “، تقول إحدى السيدات..

البعض يرفض الطرح المتعلق بعدم اندماج الأجانب، فهناك من المهاجرين من يشعر بالارتياح والاندماج الكامل في المجر، فأعداد كبيرة تعيش وتعمل ولها روابط عميقة على غرار بعض الشباب.

“أنا لا أشعر برفض المجتمع لي، لذلك فالأمر ليس مشكلة. أنا أعمل هنا، ولدي أصدقاء جيدين، أستطيع العيش هنا كزملائي، وليست لدي أية مشكلة للعيش هنا“، قال أحد المهاجرين.

بالنسبة لرئيس البرلمان الأوربي مارتن شولتز الحكمة هي الردّ الحقيقي على جميع الانشغالات التي أشار إليها رئيس الحكومة المجرية من خلال تنسيق السياسات الأوربية وتنسيق التعاون بين مختلف الأجهزة الأمنية والقضائية. مارتن شولتز قال:
“أدعو كل واحد منا إلى عدم الرد بعقوبات، وعدم الردّ بغضب، لنردّ بنهج عقلاني. والنهج العقلاني ليس وقف الهجرة، وإنما المزيد من التعاون بين الأجهزة الأمنية وبين السياسات وبين أجهزة المخابرات والقضاء “.

وتشهد المجر منذ اشهر احتجاجات على خلفية آداء حكومة أوربان التي تراجعت شعبيتها بشكل كبير في الأشهر الأخيرة بعد فوزه في ثلاثة انتخابات ويعتبر آلاف المجريين أنّ النخبة السياسية أخفقت في تحقيق آمال الشعب.

“إعلان فيكتور أوربان فاجأ الكل لأنّ الهجرة الاقتصادية أمر هامشي في المجر، في وقت يغادر العديد من المجريين البلاد لأسباب اقتصادية. وفقا للخبراء دوافع فيكتور اوربان تتعلق بالسياسة الداخلية، فهو يحاول ربما وضع حدّ لتدني شعبية حزبه “، تقول مراسلة يورونيوز من المجر.