عاجل

تقرأ الآن:

"بيردمان" و"فندق بودابست الكبير"، أبرز الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار


سينما

"بيردمان" و"فندق بودابست الكبير"، أبرز الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار

فيلما“بيردمان” للمخرج المكسيكي اليخاندرو غونزاليس ايناريتو و“فندق بودابست الكبير” للمخرج الأمريكي ويس أندرسون، حازا على تسعة ترشيحات لجوائز الأوسكار، من بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج.

فيلم “لعبة تقليد” حصد من ناحيته ثمانية ترشيحات أوسكار،
من ضمنها أفضل صورة وأفضل ممثل لبنديكت كومبرباتش.

الفيلم يدور حول عالم الرياضيات البريطاني آلان تورنج،
الذي لعب دورا هاما في فك الشفرة المستخدمة من قبل ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.. تورنج حوكم لمثليته الجنسية وتوفي منتحرا في سن الواحدة والأربعين.

فيلم “قناص أمريكي“لمخرجه كلينت ايستوود
حصل على ستة ترشيحات، أبرزها أفضل صورة وأفضل ممثل
لبرادلي كوبر الذي يتقمص دور القناص الأمريكي.

فيلم “ فترة الصبا” لصاحبه ريتشارد لينكلايتر،
حصل على ستة ترشيحات أوسكار وهو الفيلم الفائز بثلاث جوائز غولدن غلوب وفي مقدمتها جائزة الكرة الذهبية لأحسن فيلم درامي.
الفيلم يتابع مراحل تطور صبي على مدى اثني عشر عاما.

أما فيلم “نظرية كل شيء“، فحصد خمسة ترشيحات من بينها أفضل ممثل لإيدي ريدماين، عن آدائه لشخصية الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينج.

فيلم “الاصابة“، حصل بدوره على خمسة ترشيحات أوسكار، أبرزها أفضل ممثل ل جي كي سيمونس.

الفيلم يروي قصة الشاب أندرو نايمان، عازف درامز طموح يحلم بدخول المعهد الموسيقي في مانهاتن. خوفا من أن يعرف الفشل مثل والده الكاتب، يعمل ليلا نهارا ليصبح الأفضل.

فيلم “سالما” لمخرجته آفا دوفيرناي، حازعلى ترشيحين اثنين وهما أفضل فيلم وأفضل أغنية أصلية.
الفيلم يستوحي أحداثه من تلك المسيرة الشعبية الضخمة التي قادها مارتن لوثر كينغ في العام 1965، للمطالبة بحق السود في التصويت.

يقول تيم غراي المحرر في مجلة “فراييتي” بخصوص ترشيحات الأوسكار: “ليس هناك فيلم مفضل. العام الماضي كان لدينا “اثنا عشر عاما من العبودية” و“الجاذبية“، الناس قالوا :“الجائزة ستؤول لأحد الفيلمين”.هذا العام هناك خمسة أفلام مفضلة عوضا عن اثنين، ما يجعل المنافسة شيقة. فلا يمكن للناس أن يتنبؤوا بالفيلم الفائز.”

عديد الأفلام حصلت على ترشيح وحيد ولكن في فئات رفيعة المستوى، مثل فيلم “يومان وليلة واحدة” الذي رشحت بطلته ماريون كوتيار لجائزة أفضل ممثلة، الأمر ذاته بالنسبة لجوليان مور عن دورها في فيلم “ستيل أليس“وريز ويذرسبون، بطلة فيلم “البرية”.

الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكار في فئة الأفلام الأجنبية هي: “إيدا” (بولندا) “الطاغوت” (روسيا) “تانجيرينز” (إستونيا) “تمبكتو” (موريتانيا) “حكايات البرية” (الأرجنتين)

حفل توزيع جوائز الأوسكار، يقام في لوس أنجلس في الثاني والعشرين من فبرايرالمقبل، كونوا معنا لمتابعة هذا الحدث على يورونيوز. يمكنكم أيضا معرفة كل تفاصيل حفل توزيع جوائز الأوسكار على موقعنا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
كلينت إيستوود يعود إلى حرب العراق من خلال "قناص أمريكي"

سينما

كلينت إيستوود يعود إلى حرب العراق من خلال "قناص أمريكي"