عاجل

اشتباكات اندلعتْ بين القوات التابعة لنظام بشار الأسد وميليشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية السورية بعد سنوات مما يوصَف بـ: “التحالف الضمني” بين الطرفيْن من أجل قتال أعداء مشترَكين على غرار جماعات دينية متطرفة.

الاشتباكات وقعت حينما بسط الجيش النظامي سيطرته على منطقة يُفتَرض، بمقتضى تفاهم سابق، أن تبقى خالية من السلاح إثر قصفه مشارف منطقة الحسكة ذات الكثافة السكانية الكردية.

المدنيون ما زالوا يدفعون ثمنا باهضا للأزمة السورية التي تقترب من دخول عامها الخامس. وقد وجدوا أنفسَهم عالقين في منطقة دوما في إحدى أعنف بؤر الاقتتال بين السوريين.
القوات النظامية أمَّنتْ يوم السبت خروج حوالي ألفٍ منهم لإيوائهم في الضواحي القريبة.

الأزمة السورية حصدت منذ انفجارها في شهر مارس/آذار من العام ألفين وأحد عشر نحو مائتي ألف شخص، ولا يوجد أيُّ مؤشر على اقتراب موعد انفراجها.