عاجل

تقرأ الآن:

مقتل ستة من حزب الله بينهم مسؤول عسكري ونجل عماد مغنية في غارة اسرائيلية على الجولان


سوريا

مقتل ستة من حزب الله بينهم مسؤول عسكري ونجل عماد مغنية في غارة اسرائيلية على الجولان

شنت مروحية اسرائيلية الاحد غارة على موقع في منطقة القنيطرة في هضبة الجولان السورية, ادت الى مقتل ستة من عناصر حزب الله اللبناني, بينهم مسؤول عسكري بارز, ونجل القائد العسكري للحزب عماد مغنية الذي اغتيل عام 2008.

وقال الحزب في بيان انه “اثناء قيام مجموعة من مجاهدي حزب الله بتفقد ميداني لبلدة مزرعة الامل في القنيطرة السورية تعرضت لقصف صاروخي من مروحيات العدو الصهيوني ما ادى الى استشهاد عدد من الاخوة المجاهدين”.

واوضح الحزب في بيان لاحق ان عدد عناصره الذين قتلوا في الغارة هو ستة, معددا اسماءهم, وبينهم “القائد” محمد احمد عيسى, وهو بحسب ما اوضح مصدر مقرب من الحزب “قيادي عسكري بارز وأحد المسؤولين عن ملفي العراق وسوريا في الحزب”, ونجل الحاج عماد مغنية, جهاد (25 عام).

وكان مصدر امني اسرائيلي اعلن في وقت سابق ان اسرائيل شنت غارة جوية بواسطة مروحية على “عناصر ارهابية” كانوا بحسب المصدر ذاته يعدون لشن هجمات على القسم الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان. ونفذت الغارة قرب مدينة القنيطرة على مقربة من خط الفصل بين القسم السوري من هضبة الجولان والقسم الذي تحتله اسرائيل, وفقا للمصدر الذي لم يوضح طبيعة الهجوم الذي كان عناصر الحزب يعدون للقيام به. واشار المصدر الى ان طائرات اسرائيلية من دون طيار كانت تحلق في المنطقة ايضا خلال الغارة. ولم يصدر اي تعليق رسمي من الجيش الاسرائيلي على الحادث. في هذا الوقت, اعلنت الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية الرسمية انه بعيد الغارة “كثف الطيران الحربي والاستطلاعي الاسرائيلي من طلعاته الاستكشافية فوق مزارع شبعا ومرتفعات الجولان المحتلين”. واضافت ان تكثيف الطيران “تزامن مع تحركات غير عادية للقوات الاسرائيلية في مواقعها الامامية, المتاخمة للمناطق المحررة, وعلى طول جبهة مزارع شبعا المحتلة”.