عاجل

التزلج الألبي: انجاز تاريخي للأمريكية فون

فينسنت مينار:“مرحبا بكم في غرافيتي مجلتنا الأسبوعية الخاصة بالتزلج الألبي، تحت الأضواء ليندسي فون التي دخلت التاريخ بفوزها في سباق الهبوط بكورتينيا

تقرأ الآن:

التزلج الألبي: انجاز تاريخي للأمريكية فون

حجم النص Aa Aa

فينسنت مينار:“مرحبا بكم في غرافيتي مجلتنا الأسبوعية الخاصة بالتزلج الألبي، تحت الأضواء ليندسي فون التي دخلت التاريخ بفوزها في سباق الهبوط بكورتينيا دامبيزو لتعادل الرقم القياسي لأنمري موزر-برول باثنين وستين فوزا في كأس العالم”.

فوز تاريخي حقّقته ليندسي فون الأحد في منتجع كورتينيا دامبيزو الإيطالي سينسخ بأحرف من ذهب في تاريخ كأس العالم للتزلج الألبي.

الأمريكية كسبت الفوز في سباق الهبوط لرتفع رصيدها الإجمالي إلى اثنين و ستين انتصارا في تاريخ المنافسة وتعادل الرقم القياسي لفئة السيدات الذي حقّقته النمساوية المتقاعدة أنماري موزر-برول.

فون ملكة اختصاص السرعة أكملت السباق في المركز الأول بزمن دقيقة وتسع و ثلاثين ثانية وواحد وستين جزءا مئويا لتوقع فوزها الثالث هذا الموسم لتبقى في صدارة اختصاص الهبوط برصيد مائتين واثنتين وثلاثين نقطة أمام السلوفينية تينا مازي.

النمساوية إيليزابيت غورغل أكملت السباق في المركز الثاني متأخرة عن توقيت فون بفارق اثنين وثلاثين جزءا مئويا. من جهتها احتلّت الإيطالية دنيالا ميريغيتي المرتبة الثالثة بفارق أربعة وخمسين جزءا مئويا عن فون.

تينا مازي التي احتلّت المركز الخامس تبقى في صدارة الترتيب العام المؤقت لكأس العالم أمام الأمريكية ميكاييلا شيفرين التي لم تشارك في هذه الجولة الإيطالية.

فينسنت مينار:“ثلاثة متزلجين سويسريين في الأربعة الأوائل على أرضهم بفانجن، لكن الفوز عاد لهانس رايكلت، النمساوي تفوق في أطول سباق هبوط في الشتاء بلاودرهورن”.

جولة فاجن السويسرية في فئة الرجال لم تبتسم للمحليين بحيث عاد فيها الفوز للنمساوي هانس رايكلت في سباق الهبوط.

متزلج الوندرتيم وقّع انتصاره الشخصي التاسع في تاريخ المنافسة والثاني هذا الموسم بعد تألقه في سباق السوبر جي بداية ديسمبر/كانون الأول الماضي بمنتجع بيفر كريك الأمريكي.
رايكلت أكمل أطول سباق هبوط من الموسم في المرتبة الأولى بتوقيت دقيقتين وست وثلاثين ثانية وأربعة عشر جزءا من المائة.

السويسري بيت فوز احتل المركز الثاني متأخرا عن رايكلت بفارق اثني عشر جزءا مئويا، مواطنه كارلو يانكا أكمل منصة التتريج باحتلال المركز الثالث عقب تأخره عن توقيت الفائز بأربعة عشر جزءا مئويا.

النرويجي كيتيل يانسرود الذي أكمل السباق في المركز الخامس بقي في صدارة الترتيب العام المؤقت لاختصاص الهبوط بفارق ثمانين جزءا مئويا عن هانس رايكلت ملاحقه في المركز الثاني.

فينسنت مينار:“بعد فانجن هانس رايكلت ومنافسيه سيتّجهون نحو كيتزبول المنتجع النمساوي الذي يعتبر قبلة التزلج الألبي، مساره المميز في الهبوط يعتبر مصدر خوف وانبهار للمتزلجين حسب مستشارنا فرانك بيكار”.

فرانك بيكار، البطل الأولمبي السابق يقول:“كيتزبول منتجع أسطوري بحكم ماضيه التاريخي، إنّه مسار صعب ترك بصمته في عقول أجيال عديدة من المتزلجين، إنّه واحد من المواقع الأكثر سحرية بفعل الأجواء المميزة حوله، هناك تجد 20، 30 أو 40 ألف متفرجا، لست أدري في أي مستوى يمكن إدراج هذا الأمر الرائع، انحذار المسار كبير في بعض الأجزاء من الصعب جدا التحكم فيه، تقنيا يبدوا الأمر وكأنّه يتجاوز قدرات الإنسان، يغمرك شعور بالقلق والتوتر الأمر ليس فقط بسبب المسار بل أيضا بكل الماضي الذي عرفه المكان، في غالب الأحيان هذا ما يضع المتزلج في نوع من الخوف من هذا المسار”.

فينسنت مينار:“نعود بكم إلى 13 فبراير/شباط 1937 في شاموني حيث أصبح إيميل آلي بطلا عالميا في الهبوط، تتويج أحرزه بفارق ثلاث عشرة ثانية عن مواطنه الفرنسي موريس لافورغ. وبعد يومين تفوق في المتعرج وكذا في المزدوج ليحصد رصيد ثلاث ميداليات ذهبية، إنجاز لم يحقّقق أبدا من قبل، ابن مجيف أصبح بعد ذلك أول مدرب في المدرسة الفرنسية للتزلج ثم مدربا في التشيلي وكندا، كما كان وراء بعث مهنة الإسعاف في المرتفعات الثلجية، آلي ساهم في تطوير منتجعي فلان وكورشوفيل قبل أن يفارق الحياة في 2012 عن عمر ناهز مائة عاما.

فينسنت مينار:“تحدي قوانين الجاذيبية ليس بالأمر السهل حتى لأفضل المتزلجين في العالم، الدليل بهذه الصور ضمن ركننا الأخير في غرافيتي، إنّه وقت الثلج”.