عاجل

بمزيج من السياسة النقدية والمالية الجسورة، مع إصلاح هيكلي ، بنك اليابان يكافح للوصول إلى معدل التضخم المستهدف الطموح وإقناع اليابانيين بأن سنوات الانكماش أصبحت من الماضي.

في المقابل، معطيات الواقع تتحدث عن تضخم آخذ في التباطؤ، واقتصاد يتباطأ في الخروج.
يوم الاربعاء، البنك المركزي الياباني، خفض بشكل حاد توقعاته للتضخم واعترف حاكمه هاروهيكو كورودا بأنه الوصول إلى هدف اثنين في المائة قد يستغرق وقتا أطول من المتوقع، الأمرمما يؤكد تحديات تحقيق المأمول في ظل استمرار أسعار النفط في التراجع.
كورودا دافع عن القرار، قائلا أنه في حين أن انخفاض تكلفة الوقود قد يؤثر على التضخم على المدى القصير، فهو سيسهم في تحفيز الاقتصاد، وبالتالي تسريع نمو الأسعار.