عاجل

تقرأ الآن:

بريطانيا: شكوك بعد تأخير صدور تقرير حول دور بريطانيا في حرب العراق


المملكة المتحدة

بريطانيا: شكوك بعد تأخير صدور تقرير حول دور بريطانيا في حرب العراق

تأخير صدور تقرير حول دور بريطانيا في الحرب على العراق يثير المزيد من الشكوك بخصوص محاولة الحكومة البريطانية التستر على بعض المعلومات والمتعلقة بالحرب، التي قتل فيها مائة وتسعة وسبعون جنديا بريطانيا. فبعد ست سنوات من فتح التحقيق وإثني عشر عاما من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام ألفين وثلاثة، أشار رئيس لجنة التحقيق جون شيلكوت إلى أنه “لا يوجد احتمال واقعي لتقديم التقرير قبل الانتخابات العامة التي ستجري في أيار-مايو المقبل”.

“لنكن صادقين، أشعر بخيبة أمل مريرة، إنها وصمة عار، توجد الكثير من العائلات هناك، عائلات الذين سقطوا خلال الحرب وهم في انتظار هذا التقرير. نحن بحاجة إلى طيّ هذا الملف“، يقول والد أحد ضحايا الحرب في العراق.

“تحدثت إلى جميع الأمهات وفكرنا جميعا فيما إذا كان الأمر مجرد إخفاء للقضية، لديهم جميع الوثائق وكل شيء أمام أعينهم والقضية تأخذ كل هذا الوقت. ما يجعل الناس يعتقدون أنّ هناك أمر ما يسعون لإخفائه، ماذا يخفون عن الشعب والعئلات”: تقول إحدى الأمهات.

لجنة التحقيق تناولت صحة ومشروعية قرار رئيس الوزراء الأسبق توني بلير في إشراك الجيش البريطاني إلى جانب القوات الأميركية خلال غزو العراق في العشرين مارس-أذار ألفين وثلاثة.
حوالي مائة وعشرين الف جندي يريطاني شاركوا في الحرب، حيث انسحبت القوات المقاتلة في صيف الفين وتسعة بينما ظلت قوات الدعم إلى غاية ربيع ألفين وأحد عشر أي بعد ثماني سنوات من مشاركتها في الحرب.

ومن غير المرجح أن يؤثر التقرير على نتائج الانتخابات العامة المقبلة نظرا لأنّ حزب المحافظين بزعامة كاميرون كان في المعارضة خلال الحرب، بينما بلير وغيره من كبار زعماء حكومته العمالية لم يعودوا في الواجهة السياسية.