عاجل

المواجهة خلال الانتخابات اليونانية: ماذا سيحدث إذا فاز حزب سيريزا من أقصى اليسار؟ هل سيضع حداً لمعاهدة الاستقرار الاقتصادي في الاتحاد الأوربي وسياسات التقشف التي يحمّلونها مسؤولية المشقة؟ أو أنه سيتراجع تحت تهديد أخطاء كارثية؟ نقاش حول ما قد يحدث في برنامج النت وورك، على يورونيوز.

صراع ومواجهة حول اليورو، حزب أقصى اليسار سيريزا، بقيادة صاحب الكاريزما أليكسيس تسيبراس يتحدى الحزب المحافظ الحاكم. خمسة وعشرون في المائة من اليونانيين من دون عمل، الكثير من الناخبين يرفضون سياسة التقشف التي فرضتها الترويكا: الاتحاد الأوربي والبنك المركزي الأوربي وصندوق النقد الدولي.

مقابل الاقتطاعات القاسية، ضخت الترويكا ربع مليار يورو في شرايين الحياة اليونانية، تسيبراس يصر على إعادة النظر. هل يجب الخضوع لتسيبراس والتخلي عن معاهدة الاستقرار الاقتصادي الأوربي أو دفع اليونان خارج منطقة اليورو، ومن الاتحاد الأوربي، وما هي العواقب؟

يشارك في هذا العدد ديميتريوس باباديموليس، نائب رئيس البرلمان الأوربي وعضو في حزب سيريزا. يقول إن التقشف تسبب في أزمة إنسانية في اليونان. غي فيرهوفشتات، رئيس الليبراليين الوسطيين والديمقراطيين في البرلمان، ورئيس الوزراء البلجيكي السابق. يقول إنّ التقصير اليوناني سيرسل موجة صدمات أخرى إلى منطقة اليورو.