عاجل

في سابقة شهدتها مملكة تايلند، وبأغلبية كاسحة من الأصوات، صوتت الجمعية الوطنية على قرار منع رئيسة الوزراء التايلندية السابقة ينغلوك شيناواترا من ممارسة العمل السياسي طيلة خمس سنوات، وقد يحكم عليها بالسجن حتى عشر سنوات، بتهمة الفساد

وتقول شيناوترا: منع شخص وهو في منصب سياسي، ما سيؤدي إلى منعي من ممارسة السياسة مدة خمس سنوات، لهو انتهاك لحقوقي الأساسية

وينتظر أن يوجه القضاء الاتهام إلى ينغلوك مطلع آذار/مارس المقبل، على خلفية فساد في برنامج دعم لمزارعي الأرز، دفع حكومة ينغلوك على شراء الأرز بسعر يفوق خمسين في المائة من سعر السوق

ويقول مواطن تايلندي: خطة تعويض الأرز لا تغتفر، لأنه كان هناك فساد والخطة سببت للبلاد خسارة كبيرة، وقد تدهورت معنويات المجتمع التايلندي، لأن الأحكام والقواعد العامة تم انتهاكها

ويقول مواطن آخر بشأن القرار بحق شيناواترا: لا أعتقد أن هذا كان أمرا صائبا، لأنه يجري حرمان شخص من امتيازاته السياسية

ومن شأن هذا القرار أن يؤجج العلاقات بين أنصارشيناواترا من القمصان الحمر، والمجلس العسكري الحاكم، فيما الأحكام العرفية ماتزال سارية منذ انقلاب أيار/مايو الماضي