عاجل

ضربة إيريك كانتونا في عامها العشرين

تقرأ الآن:

ضربة إيريك كانتونا في عامها العشرين

حجم النص Aa Aa

عشرون عاما مرت على الضربة بالرِّجل التي وَجَّهها لاعب كرة القدم في فريق مانتشيستر يونايتِد إريك كانتونا لأحد أنصار فريق كريستال بالاص في الخامس والعشرين من شهر يناير من العام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين ردًّا على السب والشتم الذي تلقَّاه من المُناصِر.
الضربة اشتهرت في وسائل الإعلام منذ ذلك الحين بتسمية الـ: “كونغ فو كِيكْ”.

بعد كل هذه السِّنين سألت قناة “يورونيوز” إيريك كانتونا، الذي أصبح ممثلا ومخرجا سينمائيا، هل ندم على فِعلته ، فردَّ بالقول:

“ما ذا عساني أقول لكم؟ حياتي هكذا. حياتي فيها ما يثير الإعجاب وما لا يثير الإعجاب. ما هو الخير؟ وما هو الشر؟ الأمور هكذا. يجب أن نتحمل مسؤولية أفعالنا ونواصل المسيرة.حياتي هكذا. المرتبة التي أوجد فيها اليوم هي الدرب الذي اخترتُه لنفسي، ولو لم أعش كل ما عشتُه من أحداث وتجارب لَما وصلتُ إلى ما أنا عليه اليوم. وأنا سعيد جدا أن أجد نفسي أمامكم اليوم”.

الضربة التي وجهها للمناصر كلفتْه حُكما بالسجن لمدة أسبوعيْن ثم خُفِّفتْ إلى العمل لمدة مائة وعشرين ساعة للفائدة العامة.


WATCH: CANTONA’S KICKS OUT AT SUPPORTER


EURONEWSTAKE ON CANTONA’S ANNIVERSARY

Credit: elbartho