عاجل

تقرأ الآن:

سبعون عاما مرت على تحرير "أوشفيتز" والناجون يتحدثون


بولندا

سبعون عاما مرت على تحرير "أوشفيتز" والناجون يتحدثون

قبل بدء الاحتفالات بالذكرى السبعين لتحرير معسكر “أوشفيتز” في جنوب بولندا حيث قضى أكثر من 1,1 مليون شخص, بينهم مليون يهودي من قبضة النازيين، حيث حرر المعسكر من قبل القوات السوفياتية في 27 كانون الثاني/يناير 1945،وتوافد العديد من الزوار نحو الموقع كما سيحضر المراسم بعد ظهر اليوم عدد من رؤساء الدول بينهم الرؤساء الفرنسي فرنسوا هولاند والألماني جواكيم غوك والأوكراني بترو بوروشنكو.
هذا و يعود 300 من الذين نجوا من أوشفيتز اليوم الثلاثاء إلى المكان الذي يرمز إلى أسوا فترة من الرعب في تاريخ البشرية، للتحذير من إعادة ارتكاب جريمة كهذه بعد سبعين عاما من تحرير الجيش الأحمر لمعسكر الموت. ويعد معتقل أوشفيتز بركناو الأكبر والأكثر دموية بين معتقلات الموت النازية حيث قتل فيه ما بين 1942 و1945 أكثر من مليون شخص جلهم من اليهود من دول أوروبية عدة. لكن الألمان قاموا بتدمير معسكرات الموت النازية في بولندا بشكل كلي مثل سوبيبور وتريبلينكا وبلزيك بهدف محو كل أثر يدل على وجودها. وفي أوشفيتز بركناو، تصدم آثار غرف الغاز وأفران الصهر التي نسفها الألمان قبل فرارهم الزائرين وكذلك ما تبقى من نحو 300 عنبر تمتد فوق أرض تبلغ مساحتها قرابة 200 هكتار.وقد مر أكثر من 150 ألف يهودي بين 1941 و1945 عبر هذه القلعة المعزولة بخنادق عميقة مليئة بالماء. ومات فيها 34 ألفا ونقل 87 ألفا إلى أوشفيتز-بيركناو. وللحفاظ على المعسكر،أنشات بولندا صندوقا خاصا قدمت ألمانيا نصف الأموال التي يتطلبها،أي 120 مليون يورو تحقق عائدات سنوية بين 4 و5 ملايين يورو من أجل برنامج إشغال لمدة 25 عاما.