عاجل

التضخم السنوي في أكبر اقتصاد في أوروبا من المتوقع أن ينحو سلبياً في يناير/كانون الثاني للمرة الأولى منذ ذروة الأزمة المالية العالمية في عام ألفين وتسعة.
وفقا لبيانات من أربع ولايات اتحادية ،هوى التضخم إلى النطاق السلبي في الشهر الأول من العام، وبالتالي أقل بكثير من المتوسط المستهدف من قبل البنك المركزي الأوروبي، أي اثنين في المائة في منطقة اليورو.

من جانب آخر، معدل البطالة في البلاد تراجع إلى مستوى قياسي منخفض

مدير الوكالة الألمانية الإتحادية للعمل يقول :
لدينا سبب وجيه لبعض التفاؤل لسوق العمل هذا العام، النمو الاقتصادي الذي نتحدث عنه اليوم، يعود بالنفع على الحد الأدنى للأجور، و المرحلة الانتقالية الجديدة، لأنه يعني أنه لا يشكل تهديدا لسوق العمل.

مستوى البطالة بلغ ستة ونصف في المائة في يناير/كانون الثاني، فيما تتوقع برلين أنها سوف تشهد المزيد من الانخفاض خلال عام ألفين وخمسة عشر، مما يعزز التوقعات بأن الاستهلاك الخاص سيساعد في دفع النمو في أكبر اقتصاد في أوروبا هذا العام.