عاجل

فهمنا للكون لم يكتمل بعد. ما هي المادة المظلمة أوالطاقة المظلمة؟ الجواب بسيط ، إننا لا نعرف الكثير عن المادة المظلمة والطاقة المظلمة. قريباً الأمور ستتغير.

في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية يوجد أهم معجل للجسيمات في العالم، ومُصادِم هادرون الكبير. قبل ثلاث سنوات رصد جسيم بوسون هيغز . هذا العام سيقوم بإعمال أخرى. مُصادِم هادرون الكبير، سيعمل بكامل طاقته وسيتمكن من تحديد المادة المظلمة. في الواقع، الكواكب والنجوم والمجرات، تحت تأثير المادة المظلمة والطاقة المظلمة.

هذه الإكتشافات لن تأتي من مُصادِم هادرون الكبير فقط . وكالة الفضاء الأوربية تعمل على تلسكوب فضائي جديد يسمى إقليدس سيتمكن من قياس الكون بمقاييس أفضل.

إقليدس سيرصد تأثير المادة المظلمة على المجرات، وكيف تعمل على توسيع الكون. التلسكوبات الفضائية ومسرعات الجسيمات هي الأدوات التي تستخدم من قبل الفيزيائيين وعلماء الكون لدراسة الطاقة المظلمة والمادة المظلمة. العلماء إكتشفوا أن المواد الطبيعية تشكل 5 في المئة فقط من الكون. الأكثر من هذا هو تزايد نسبة من الطاقة المظلمة . المادة المظلمة والطاقة المظلمة، هما مصدر للعديد من الألغاز الكونية. مع ذلك، هناك تقدم ملموس. فيما يتعلق بالقلق من المادة المظلمة، العلماء واثقون من أنها نوع غامض من الجسيمات سيتم التعرف عليها.

في وكالة الفضاء الأوربية وفي الفضاء، هناك آلات مذهلة تحاول أن تسلط الضوء على المادة المظلمة والطاقة المظلمة والكون باكمله.

لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع، لا تفوتكم فرصة مشاهدة برنامج عالم الفضاء-سبيس.