عاجل

دومينيك ستروس كان : من قمة المجد إلى ذل المحاكمة

تقرأ الآن:

دومينيك ستروس كان : من قمة المجد إلى ذل المحاكمة

حجم النص Aa Aa

دومينيك ستروس كان سيمثل أمام المحكمة الجنائية في مدينة ليل شمال فرنسا، بتهمة المشاركة في شبكة للدعارة المنظمة.

الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي سقط من القمة، بعد فضيحة جنسية في فندق سوفيتال بنيويورك عام 2011، قضت على مشواره المهني اللامع، و لم يبتسم له الحظ بعد ذلك ، إذ وجد نفسه غارقاً في فضيحة أخرى نسفت هي الأخرى مشواره السياسي، فقد اتهم بضلوعه ضمن شبكة تتاجر في الدعارة في مدينة ليل شمال فرنسا، وتورط في ما بات يعرف بفضيحة فندق كارلتون.

و سيمثل ستروس كان الاثنين أمام محكمة ليل الجنائية. القضاة قدروا أن ستروس كان لا يمكنه أن ينكر أن الفتيات المومسات اللواتي كن تشاركن في الحفلات الماجنة التي كان يحضرها، كن تتقاضين أجراً من اعمال الدعارة ، و انه من جهة اخرى كان هو المحور المركزي ، أو إن صح التعبير “ ملك الحفلات” في تلكم الأمسيات، حسب مصادر قضائية.

لكن الدفاع يصر على أن دومينيك ستروس كان لم يكن على علم أن الفتيات كن تتقاضين أجراً و أنه كان يعتقد أن الحفلات ماجنة و متحررة.

و حسب قانون العقوبات الفرنسي ، فإن الدعارة المنظمة ، و حسب المادة 225-5 ، يمكن أن تؤدي إلى عقوبة 7 سنوات حبساً ، و غرامة مالية قدرها 150.000 يورو في شكلها الانفرادي ، أما إذا كان هناك تورط لعدة أشخاص فإن العقوبة قد تصل إلى 10 سنوات حبساً، و غرامة 1.5 مليون يورو.

المحققون في القضية استطاعوا اكتشاف شبكة تشمل نبلاء المنطقة الشمالية لفرنسا، تتاجر بفتيات مومسات و جعلهن تحت تصرف مسؤول العلاقات العامة: إمانويل ريغلر و هو محامي في ليل، و أيضاً دافيد روكي و فابريس بازوفسكي ، و هذان الأخيران عضوان ضمن دائرة حميمية خلاعية، و بعض الأحيان ماسونية، يضاف إلى هؤلاء الشرطي جون كريستوف لاغارد، مسؤول الأمن في مقاطعة الشمال، و بطبيعة الحال دومينيك ستروس كان الذي يعتقد انه المحور في الفضيحة.

من هو دومينيك ستروس كان؟

هو من مواليد 25 أبريل/ نيسان 1949 في نويي سور سان إحدى الضواحي الباريسية، من عائلة يهودية ذات أصول مغربية.

التعليم : درس الإدارة و الأعمال في المدرسة العليا للتجارة في باريس ، و تحصل منها على شهادة عام 1971، ثم التحق بمعهد العلوم السياسية في باريس و تخرج عام 1972، ودرس القانون وتحصل على شهادة دكتوراه في العلوم الاقتصادية من جامعة باريس5 عام 1975.

المشوار المهني: عمل نائباً لمفوض وكالة التخطيط الاقتصادي من 1981 حتى 1986، بعدها دخل سدة البرلمان كنائب، واختير عام 1988 رئيسا للجنة المالية، حتى 1991 ليتم تعيينه وزيراً منتدباً للصناعة والتجارة الخارجية. تولى منصب وزير الاقتصاد والمالية والصناعة من 1997 وحتى 1999.

ثم اختاره الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي مديراً عاماً لصندوق النقد الدولي عام 2007، لمدة خمس سنوات لكنه لم ينهها و استقال من منصبه في منتصف 2011، بعد فضيحة فندق سوفيتال بنيويورك.