عاجل

احيت المملكة المتحدة يوم الجمعة ذكرى مرور خمسين عاماً على الجنازة الرسمية لرئيس وزرائها الراحل ونستون تشرشل. وتستمر الاحتفالات فيها طيلة العام.

رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون استهل هذه الاحتفالات في البرلمان حيث وضع اكليلاً من الزهور عند تمثال تشرشل الذي وصفه بـ“البريطاني العظيم الذي لا ينسى”.

وكما في هذا اليوم عام خمسة وستين وتسعمئة والف، القارب هافنغور الذي حمل النعش آنذاك سار فوق نهر التايمز مكرراً رحلة الوداع القديمة. السفينة الحربية HMS Belfast التي تحولت الى متحف اطلقت مدافعها تكريماً له.

تشرشل الذي توفي في الرابع والعشرين من كانون الثاني يناير عن عمر ناهز التسعين عاماً، منحته الملكة اليزابيت الثانية تكريماً نادراً عبر اقامة جنازة دولة له حيث سجي لثلاثة ايام في قاعة قصر وستمنستر والقى اكثر من ثلاثمئة وعشرين الف شخص نظرة الوداع الاخيرة عليه. فكانت اكبر جنازة في ذلك الوقت حضرتها الملكة وقادة اكثر من مئة دولة.

ويعود الفضل بشكل كبير لتشرشيل في إنقاذ بريطانيا من غزو ألمانيا النازية إبان الحرب العالمية الثانية.

المزيد عن: