عاجل

صدامات عنيفة وقعت، صباحاً، في فندق وسط مدينة كركوك بعد انفجار سيارة مفخخة. مسلحون ينتمون لتنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” حاولوا السيطرة على الفندق، لكن قوات مكافحة الارهاب تمكنت من القضاء عليهم. وقد اعلنت حالة الطوارئ في المدينة.

وكانت قد شهدت محافظة كركوك، فجراً، معارك بين عناصر هذا التنظيم وقوات البشمركة بعدما هاجم عناصره اربع مواقع لها في قرى مکتب خالد – ملا عبداللە – تل الورد – ومریم بیك، الواقعة جنوب وغرب المحافظة. المعارك متواصلة في تلك النواحي وقد وصلت على بعد كيلومتر واحد من شركة نفط الشمال وشركة غاز الشمال.

خلال هذه المعارك سقط عدد من العسكريين بينهم آمر اللواء العميد شيركو فاتح شواني.

وقال عاطف النجار القيادي في “منظمة بدر” إن قوة مؤلفة من خمسمئة مقاتل من الحشد الشعبي وصلت الى المناطق الجنوبية للمحافظة من اجل تعزيزها.

وفي بغداد، افادت مصادر امنية ان ما لا يقل عن اثني عشر مدنياً قتلوا صباحاً اثر انفجار قنبلتين وسط العاصمة.

القنبلة الاولى انفجرت في منطقة الباب الشرقي تلتها سيارة ملغومة. هذان الانفجاران اوقعا اكثر من ثلاثين شخصاً.

منطقة الباب الشرقي فيها سوق كبير وتطل على نهر دجلة من ناجية المنطقة الخضراء التي تضم معظم المباني الحكومية.