عاجل

تقرأ الآن:

حياة الرسام فنسنت فان جوخ وموته الغامض، في فيلم رسوم متحركة


سينما

حياة الرسام فنسنت فان جوخ وموته الغامض، في فيلم رسوم متحركة

فيلم رسوم متحركة حول الرسام الهولندي فنسنت فان جوخ بعنوان “LOVING VINCENT” يحضر حاليا في بولندا ويبحث في لغز الموت الغامض لأحد أشهر رسامي القرن التاسع عشر.
فكرة الفيلم مستوحاة من لوحات معروفة لفان جوخ وكلمات كتبها في رسائله المتعددة.
مخرجة الفيلم، دوروتا كوبيلا هي أيضا رسامة وتخرجت من أكاديمية الفنون الجميلة ومدرسة السينما في وارسو.

تقول مخرجة الفيلم:“في إحدى رسائله قال فان غوغ لأخيه:” لا يمكننا ان نتخاطب إلا من خلال الفن.” هذه الكلمات هامة جدا بالنسبة لي، وهي السبب الذي جعلنا نفكر في انجاز الفيلم بهذه الطريقة. نحن نحكي قصة هذا الفنان من خلال فنه.”

تصور الفيلم سيعتمد على أكثر من مائة وعشرين لوحة رسمها العبقري فان جوخ في الفيلم وحوالي ثمانمائة رسالة خطها بيده.
استوديو Breakthru Films هومن سينتج هذا العمل الذي يدوم حوالي ثمانين دقيقة.

يقول منتج الفيلم هيو يلشمان:” الفيلم سيتطلب منا التعاون مع خمسين إلى ستين رساما وكل واحد من هؤلاء الرسامين يجب أن تكون له القدرة على الرسم بسرعة وبمستوى جيد جدا.”

شركة هيو يلشمان Breakthru Films، انتجت أيضا فيلم الرسوم المتحركة القصير“بيتر والذئب“الذي فاز بجائزة الأوسكار في عام 2008، بعد فوزه بجائزة الجمهور في مهرجان آنسي الدولي للرسوم المتحركة وجائزة الكرتون الذهبي في العام 2007.

جميع اللوحات الخاصة بالفيلم، هي لوحات زيتية وذلك لإعطاء نظرة حقيقية على لوحات فان جوخ الأصلية.

يقول المشرف على الرسوم المتحركة بيوتر دومينياك:“صناع الرسوم المتحركة يستخدمون هذه المواد واللوحات من أجل العمل، بعد أن تجهز اللوحة يتم التقاط صورة لها لتبدأ العملية من أولها. بعد انجاز اثنتي عشرة لوحة، سنحصل على ثانية واحدة من مدة الفيلم.”

الرسامون يجب أن يعملوا بطريقة دقيقة جدا لتتناسب كل لوحة جديدة مع سابقاتها.

تقول الرسامة انا كلوزا:” الصورة المعروضة على قماش بفضل جهازعرض خلفي أمر يسهل لي المهمة، أستطيع رؤية الخطوط الرئيسية وكيفية تحركها. أستطيع رؤية ذلك وبالتالي يمكنني رسم الخطوط مثلما يجب ان تتحرك، وبعدها أقوم بمراقبة ما رسمته، لأعرف إذا كانت لمسة الفرشاة صحيحة وموحية بشكل جيد.”

في البداية كانت هناك نية لإنجاز فيلم رسوم متحركة قصير حول فان جوخ، لكن منتج الفيلم غير رأيه.

يقول الرئيس التنفيذي للشركة المنتجة، شون بوبيت: “أعتقد أن هناك الكثير من الناس العاشقين لفنسنت فان جوخ والمشجعين للوحاته، والأكيد انهم مهتمون بحياته. بصراحة السبب الذي جعل هيو (يلشمان) يقررالتخلي عن فكرة انجاز فيلم قصير والمرور إلى انجاز فيلم طويل هو ذلك المعرض الذي ضم رسائل فان جوخ في لندن والطابور الطويل من الناس الذين كانوا يقفون لساعات ليتمكنوا من قراءتها..ما يعني أنهم لا يهتمون بفنه فقط، بل بشخصه أيضا.”

فيلم الرسوم المتحركة “LOVING VINCENT“، سيأخذنا إلى حياة فان جوخ وقصة موته المثيرة للجدل ومن المنتظر أن يصل إلى دور السينما بعد عامين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
صراع بين ضفتين في "جزيرة الذرة"

سينما

صراع بين ضفتين في "جزيرة الذرة"