عاجل

اليابان تحت وقعة الصدمة بعد إعلان تنظيم داعش السبت أنه أعدم رهينة يابانيا خطف في سوريا هو الثاني في أسبوع، في خطوة وصفتها طوكيو “بالدنيئة” ودانتها واشنطن وباريس ولندن بشدة.

وللتنديد بمقتل الصحفي المستقل كينجي غوتو، تجمع عشرات الأشخاص صباح الأحد أمام مكتب رئيس الوزراء الياباني في طوكيو في وقفة احتجاجية شاركت فيها والدة الرهينة.
وقالت جونكو إيشيدو والدة الرهينة: “ كان يأمل دائما بجعل العالم مكانا خاليا من الحروب، وإنقاذ الأطفال من الحرب والفقر. أعدكم هنا بالحفاظ على إرثه وهذا بدعمكم”.

ودانت الحكومة اليابانية الأحد بأشد العبارات هذا الإعلان معتبرة أنه “عمل مشين ويثير الاشمئزاز“، مؤكدة في الوقت ذاته أن احتمال أن يكون الشريط صحيحا كبير جدا.

وأعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن بلاده لن ترضخ في مواجهة “إرهاب مرفوض”. وقال إن اليابان عازمة تماما على تحمل مسؤولياتها بالتعاون مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب، ولإحالة المسؤولين عنه أمام القضاء.

من جهتها، دانت الحكومة الأردنية الأحد وبشدة إعدام الرهينة الياباني الصحافي كينجي غوتو، مؤكدة أنها مستمرة في جهودها من أجل تأمين عودة الطيار الأردني المحتجز لدى تنظيم داعش منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي. وجددت استعدادها لمبادلة الجهادية المحكومة بالإعدام ساجدة الريشاوي مقابل اطلاق معاذ الكساسبة.