عاجل

سيرجيو ماتاريلا رئيس إيطاليا الجديد

تقرأ الآن:

سيرجيو ماتاريلا رئيس إيطاليا الجديد

حجم النص Aa Aa

بات سيرجيو ماتاريلا، قاضى المحكمة الدستورية والسياسى اليسارى المُخضرّم البالغ من العمر 73 سنة ، الرئيس الجديد لإيطاليا، منذ يوم السبت ، الرئيس الإيطالي المنتخب قال للشعب الإيطالي في كلمة قصيرة:”
كل تفكيري منصب على مشاكل وأمال مواطنينا.”
وانتخب البرلمان ماتريلا المدعوم من رئيس الحكومة ماتيو رينزي كرئيس للبلاد ، حيث حصل على 665 صوتا من أعضاء البرلمان.،ليخلف بذلك لمدة سبع سنوات سلفه جورجيو نابوليتانو البالغ من العمر (89 عاما) والذي استقال الشهر الماضي .
ويعد منصب الرئيس في إيطاليا منصبا شرفيا لكن أهميته تزداد في أوقات عدم الاستقرار السياسي، إذ أن رئيس الدولة يملك صلاحية حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات واختيار رؤساء الحكومات. انتخاب ماتاريلا يعتبر من جهة فوزا كبيرا لرئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي الذي إقترح ماتاريلا ، كما أنه سيدعم مكانة رينزي وحزبة الديمقراطي . و من جهة أخرى ضربة موجعة لبرلسكوني الذي حيث لم تلق دعوته إلى تصويت أبيض استجابة سوى 105 من الـ142 من كبار الناخبين التابعين لحزبه «فورتسا إيطاليا» اليميني. فبرلسكوني لم ينسى أن ماتاريلا قد استقال من حكومة جوليو اندريوتي في 1990 للتنديد ضد قانون يمنح ثلاث قنوات تلفزيونية لميديا سات الإمبراطورية الإعلامية لبرلسكوني .
سيرجو ماتاريلا، ولد في مدينة باليرمو عاصمة جزيرة صقلية في الثالث والعشرين من يوليو/تموز 1941، حيث التحق منذ بداية شبابه بحزب الديمقراطية المسيحية الذي تحول في مطلع التسعينيات إلى الحزب الشعبي (يسار وسط). ودخل معترك السياسة بعد مقتل أخيه من قبل المافيا في 1980 حيث كان رئيساً لمقاطعة صقلية.
و شغل ماتاريلا منصب نائب في البرلمان مابين عامي 1983 و 2008، كما شغل منصب وزير التربية في عام 1989، ووزير الدفاع في عام 1999، ثم اختير عضواً في المحكمة الدستورية في 2011.

سيرجيو ماتاريلا هو الرئيس الإيطالي الثاني عشر، وقد انتخب في اقتراع رابع بأغلبية665 صوتا. لإلقاء الضوء حول هذا الموضوع ينضم الينا، من روما، ماسيمو فرانكو، كاتب صحفي في يومية كوريري ديلا سيرا

يورونيوز: أهلا بك سيد فرانكو، لقد شهدت إيطاليا في السنوات الأخيرة تدخلا من قبل الرئيس نابوليتانو، بسبب الوضع السياسي المعقد هل سنرى تحولا في عهد ماتاريلا؟

ماسيمو فرانكو:
هذا يعتمد على السياسة، عادة رؤساء الجمهورية يتدخلون أقل أو أكثر بناء على ما يقوم به السياسيون من عمل، أعتقد أنه إذا كان عمل السياسيين جيدا فإن تدخل ماتاريلا سيكون أقل بقدر ما يمكن.

يورونيوز:
انتخاب ماتاريلا كان عبارة عن تشجيع لإستراتيجية رئيس الوزراء ماتيو رينزي، لقد إختار إسما واحدا وجعله الرئيس في الاقتراع الرابع، ما هو حجم القوة التي يتمتع بها رينزي برأيكم؟

ماسيمو فرانكو:
كبير جدا بالطبع، لان رينزي كان قادرا على إبقاء الشراكة قبل كل شيء في حزبه، الحزب الديمقراطي الذي لم يكن يتمتع بسمعة جيدة قبل عامين، كما أنه أظهر قدرته على انتخاب شخصية تعد أفضل حل وسط في هذه المرحلة السياسية، أعتقد أنه قدم مساهمة مزدوجة لا بد من الاعتراف بذلك.

يورونيوز:
رينزي يريد رئيسا يختلف كثيرا عنه في الطبع والأسلوب، أي نوع من العلاقة سوف تجمعهما؟ وبشكل عام بين ماتاريلا ؟الرصين والسياسة التي عادة ما تكون في المقدمة

ماسيمو فرانكو:
هذه سمة من الرصانة والتعقل، انه رئيس الدولة الذي يقود سيارة صغيرة بهدوء وهذا يذكرنا نوعا بما يقوم به البابا فرانسيس.

يورونيوز:
سيرجيو ماتاريلا جاء من خلال المحكمة الدستورية، في السابق كان آخر من يصادق على القوانين، إلا أنه الآن هو أول !من سيصدرها

ماسيمو فرانكو:
أعتقد أن إختيار ماتاريلا جاء ليس لأنه يتمتع بالخبرة فيما يتعلق بالدستور فقط، ولكن أيضا لديه خبرة بكيفية عمل آلة الدولة. لذلك كان الخيار جيدا، لأن هذا يبعد كل الاحتمالات المتعلقة بإنتخاب رئيس ليس لديه المعرفة السياسية

يورونيوز:
انها المرة الأولى التي يتسلم بها منصب الرئاسة رجل كان لها تاريخ درامي مع المافيا بعد مقتل شقيقه بيار سانتي على أيدي أحدهم، هل هذا أمر رمزي فقط أو له قيمة ملموسة؟

ماسيمو فرانكو: ماتاريلا هو رجل من صقلية يحارب المافيا، وهذا له أيضا قيمة ملموسة، أعتقد لأن تلك الحادثة المأساوية قد أثرت كثيرا في شخصيته، بالنهاية كانت صفحة من حياته دفعته للإنخراط في عالم السياسة ليحل مكان شقيقه.

يورونيوز:
ماسيمو فرانكو شكرا لك.